أكدت أن حلم الثراء قد يتبخر .. ونصحت اللاعبين والمدربين بالاتجاه إلى قطر والإمارات

صحيفة برازيلية لأبناء جلدتها: قبل التوقيع للسعوديين .. «فكروا»

صحيفة الإقتصادية
نصحت صحيفة برازيلية أبناء جلدتها من مدربين ولاعبين بالتفكير مليا قبل توقيع عقود العمل مع الأندية السعودية، لعدم التزام الأخيرة بصرف المستحقات وعدم الانتظام في صرف المرتبات شهريا. وأشارت صحيفة جلوبو البرازيلية الواسعة الانتشار إلى أن القضايا التي رفعها عدد من اللاعبين والمدربين البرازيليين إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" ضد الأندية السعودية وزادت بشكل ملموس، تعطي مؤشرا واضحا على تدهور مستوى سمعتها في سوق الانتقالات على الرغم من الضخ المالي الكبير الذي تقدمه الأندية الكبيرة في سبيل استقطاب أفضل الأسماء الكروية، وأنجحها على صعيد المدربين واللاعبين. ونصحت الصحيفة البرازيلية اللاعبين والمدربين الراغبين في خوض تجارب احترافية خارج البلاد بالانتقال إلى قطر والإمارات في الخليج، أو الصين واليابان وكوريا الجنوبية في شرق آسيا، بسبب التزام الأندية بدفع المستحقات بانتظام ودونما أي تأخير، إلى جانب تميز مسيريها بالمرونة في التعاطي مع القضايا الخاصة بالأجانب. وأضافت "أحلام اللاعبين البرازيليين بالثراء السريع قد تواجه بمعاناة كبيرة وصعوبات جمة في سبيل الحصول على أموالهم في السعودية التي يتفنن بعض مسيرو الأندية هناك في إطلاق الوعود بشأن دفع المستحقات بانتظام، غير أن تلك الوعود سرعان ما تتبخر". وتناولت الصحيفة ما وصفته بالخصوصية السعودية في التعايش اجتماعيا مع مختلف الفئات المكونة للنسيج الطبقي هناك، التي لا تمنح اللاعب أو المدرب الأجنبي الحرية اللازمة للعيش بانفتاح كما يحصل في البرازيل وغيرها من البلدان، حيث تتميز السعودية بالتزامها الشديد بتعاليم الدين الاسلامي والعادات والتقاليد، وهو ما يبدو أقل في بلدان مجاورة في المنطقة كقطر والإمارات اللتين تمنحان الأجانب المقيمين على أراضيهما هامشا جيداً من الحرية.