مطالبات بتمكين المرأة من إصدار جواز سفر من دون ولي الأمر .. والجوازات: «متعذر»

جريدة الحياة

شددت المديرية العامة للجوازات على أن إتمام جميع الإجراءات الخاصة بإصدار جواز السفر أو تجديده للمرأة عبر الأقسام النسائية وحدها أمر متعذر، خصوصاً أن الأنظمة في السعودية تعتبر حضور ولي الأمر شرطاً أساسياً لإنجاز معاملات المرأة.

وأوضح مدير جوازات محافظة الخرج العميد سليمان السحيباني لـ«الحياة» أن جواز السفر له ضوابط معينة تختلف عن الهوية الوطنية، مشيراً إلى أن ارتباط إصدار الجواز أو تجديده بولي الأمر، يعني أن إجراءاته لا تتم من طريق الأقسام النسائية. يأتي ذلك في وقت طالب عدد من النساء بتسهيل إجراءات تجديد جواز السفر من دون الرجوع إلى ولي الأمر إلا في حال الرغبة في السفر، متسائلات عن دور الأقسام النسائية للجوازات، طالما أنه لا يمكنها القيام بمهمة الإصدار والتجديد. وأوضحن في حديث مع «الحياة» أن هناك تضارباً في الاشتراطات بين إدارة الأحوال المدنية والمديرية العامة للجوازات، مشيرات إلى أن «الأحوال» تشترط إحضار المرأة جواز سفرها، أو تعريف امرأتين سعوديتين تحملان هويات وطنية، أو حضور ولي أمرها وتعريفه لها، أو إحضارها أصل دفتر العائلة، فيما لا تسمح الجوازات للمواطنة بإصدار جواز سفرها بنفسها أو مجرد تجديده، أسوة بالهوية الوطنية، إلا من خلال ولي أمرها فقط، في الوقت الذي تزداد فيه الأقسام النسائية التابعة للجوازات في مختلف المدن والمحافظات. ولفتت إحدى السيدات إلى أن مهمات الأقسام النسائية للجوازات لا تتجاوز استقبال وتدقيق استمارات إجراءات إصدار الإقامات وتجديدها، إضافة إلى التأشيرات والإجراءات التي تتعلق بمكفولة ومكفول المواطنة، لافتة إلى أن ذلك يعني أن الأقسام النسائية للجوازات لا تخدم سوى الوافدين الذين يعملون بكفالة المواطنة. وذكرت هديل اليوسف أن القسم النسائي يمتنع عن إصدار الجواز أو تجديده، مضيفة: «على رغم أهمية الهوية الوطنية وجواز السفر، فإن استخراج الهوية الوطنية وتجديدها تقوم بها موظفة الأحوال المدنية بسهولة، بعكس الأقسام النسائية للجوازات، وأرى أن ذلك يتطلب إعادة النظر في اللوائح، مع إبقاء حق ولي الأمر في السماح للمواطنة بالسفر أو عدمه».