بناء بلد …. من أين تبدأ ؟

نادي السلام عضو شرف نادي السلام أ/ عبدالواحد محمد المطر .. صحيفة مال الاقتصادية الإلكترونية

إستكمالا لطرحنا في الاسبوع الماضي عن أساسيات بناء الدول ، نطرح اليوم ماأراه تطبيقات عملية قابلة للتنفيذ في بلدنا وسبق تجربة بعضها في دول أخرى وبنجاح .

في عالم الأعمال ، ينظر لموظفي الشركة على أنهم رأسمالها الحقيقي وهم وحدهم من يستطيعون تحويل أفكار في رأس بضعة من الرجال/السيدات الى مصدر دخل وثروة عظيمة تساهم في بناء اقتصاد كبير مثل الولايات المتحدة ،ألمانيا أو كوريا الجنوبية عبر شركات مثل ابل ، سيمينز و سامسونج . رأس المال عامل مهم جدا وكذلك العوامل الأخرى من موقع وموارد طبيعية ولكن العقل البشري يبقى هو العنصر الأهم ولذا تركز الدول المتطورة على بناء الانسان منذ الصغر وبنظم تعليمية وتدريبية تتحدث باستمرار.

بالنسبة للمملكة ، تبقى جودة التعليم ومخرجاته محل نقاش دائم وتبادل للاتهامات بين الوزارات الحكومية المختلفة ،شركات القطاع الخاص والمواطنين أنفسهم . الواقع الذي لايختلف عليه المحايد هو أن وضع أنظمتنا التعليمية بكاملها تحتاج الى تطوير جذري ان اردنا حقا المنافسة. نعم ، تم اعتماد خطة تطويرية مؤخرا لوزارة التربية والتي نتمنى لها كل نجاح ونتطلع أن لايكون مصيرها نفس ماحصل لمشاريع أخرى بمسميات مختلفة لكن العجلة تدور بسرعة.

لم يرد اسم المملكة في نتائج امتحانات بيسا الدولية ( امتحانات في مواد القراءة،الرياضيات والعلوم ) والذي تنظمه منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية مرة كل 3 سنوات ل 65 دولة ومنطقة ادارية اخرها كان عام 2012 . تصدرت كل من شنغهاي،هونج كونج ،اليابان وسنغافورة المراتب الأولى في الاختبارات الثلاثة والتي تعطي مؤشر واضح لمن ستكون القيادة العلمية والاقتصادية مستقبلا .
فنلندا ، بلد أوروبي صغير سكانه بحدود 5.5 مليون نسمة يقع شمال اوروبا في اقليم اسكندنافيا كان اعتماده الاكبر اقتصاديا على تجارة الأخشاب والمواد الأولية . في الثمانينات الميلادية بدأت مرحلة التحرر الاقتصادي وسعى المشرعون الى تطوير مصادر دخل البلاد ووجدو أن أفضل طريقة هي تنمية الجانب البشري فيها ابتداءا من تعليم ألأطفال والنتيجة تطور شامل نقل فنلندا لتصبح بلدا صناعيا متقدما ينافس المانيا وفرنسا وبمعدل ناتج محلي فردي بلغ مايعادل 142 الف ريال في عام 2012.

لنلقي نظرة على نظام التعليم الفنلندي (منافس دائم في امتحانات بيسا) :
نظام التعليم اجباري ومجاني وبوجبات مدعومة لجميع الطلاب.
فصول الابتدائي تضم 3 مدرسين تتوزع نشاطاتهم بين التدريس والواجبات ومساعدة المتأخرين في الاستيعاب.
جميع المدرسين (ابتدائي وثانوي) يحملون شهادة الماجستير على الأقل
 تخصص التدريس ينظر له بفخر في فنلندا والتنافس على دخولة في الجامعة قوي جدا بحيث يتم قبول 10 % فقط من المتقدمين.
المعلمين يأتون من مجموعة أفضل 10 % من خريجي الجامعات.
معدل رواتب المدرسين في فنلندا يقارب ضعف معدل دول منظمة التعاون الاقتصادي والتننمية.
يتحدث طلاب مدارس فنلندا أربع لغات على الأقل.

مازال أمامنا الكثير في طريق تطوير جيل جديد من أبنائنا يكون قادرا ( بشكل عام وليس استثنائيا) على المنافسة على المستوى الدولي علميا . قدرتنا على المنافسة وتحقيق الرفاهية لأبنائنا تبدأ منذ طفولتهم واعدادهم لعالم الغد الذي يزداد تنافسا بشكل مضطرد. عندما ارى مجتمعنا يناقش فكرة تدريس اللغة الانجليزية في الصف الرابع أو معاناة المدرسات في الوصول لمدارسهن في المناطق النائية ، أعلم أننا ليس فقط لم نجلس في المقاعد الخلفية للباص ، بل نمشي(ولانجري) سعيا للحاق به .