إستياء من الأطباء في المستسفيات التخصصية من التأخر في تطبيق توحيد سلم الرواتب

"التخصصي" يعترض على توحيد رواتب منسوبي القطاعات الصحية

صحيفة الوطن
أبدى عدد من الأطباء والمختصين في المجال الصحي استياءهم من تأخر تطبيق قرار توحيد سلم رواتب الأطباء والصيادلة والتمريض والفنيين العاملين في المستشفيات الحكومية العامة والتخصصية والتي تمت الموافقة عليه من المقام السامي في 10/3/1427هـ
وحصلت "الوطن" على صورة من خطاب صادر من رئيس مجلس إدارة مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث الدكتور فهد بن عبدالله العبدالجبار، موجه لوزير المالية، عبر فيه عن تحفظه على توحيد سلم الرواتب، وأكد في الخطاب أن المحضر الخاص بتوحيد سلم الرواتب بصيغته النهائية لم يعرض على بعض أعضاء مجلس الخدمات الصحية وأشار إلى أن توحيد سلم الرواتب سيكون له تأثير سلبي على مستوى الخدمات الطبية خاصة الخدمات المقدمة في المستشفيات المرجعية المتميزة.
من جانبه نفى مصدر مطلع في مجلس الخدمات الصحية - فضل عدم ذكر اسمه - أن يكون هناك أي عضو من أعضاء مجلس الخدمات الصحية لم يطلع على المحضر، مؤكدا أن المجلس يشارك فيه أعضاء من جميع القطاعات الصحية الخاصة والعسكرية والجامعية ووزارة الصحة، وناقش توحيد سلم رواتب الأطباء في عدة مرات بشكل مستفيض من كافة الجوانب وتم التصريح عن ذلك في حينه بالإضافة إلى قيام لجنة مشتركة تضم وزارتي الخدمة المدنية والمالية ومجلس الخدمات الصحية بدراسة الموضوع وتم الرفع بها للمقام السامي وتضمنت وجهات نظر كل الأطراف من القطاعات الصحية بما فيها العسكرية إضافة إلى ما صدر في وقت سابق من الموافقة المبدئية من المقام السامي على توحيد سلم الرواتب وصدرت الموافقة عليه من المجلس الاقتصادي الأعلى، مشيرا إلى أن مجلس الشورى أصدر 6 توصيات مؤخرا أهمها الإسراع في توحيد سلم الرواتب للقطاع الصحي.
وكان وزير الصحة الدكتور حمد بن عبدالله المانع تبنى قضية توحيد سلم الرواتب للقطاع الصحي وعزم على وضع حد لأحد أكثر القضايا الجدلية في القطاع الصحي وفق قراءة متأنية للواقع من تباين الميزات وعدم إقبال غير السعوديين على العمل في المؤسسات الحكومية وتنقلهم تبعاً لإغراءات الرواتب خارج وداخل المملكة.
وكشفت دراسة أعدها عضو مجلس الشورى الدكتور فالح الفالح عدم رضا شريحة كبيرة من الأطباء عن الرواتب المالية خاصة في وزارة الصحة والجامعات وأوضحت الدراسة أن رغبة الأطباء بعد التخرج في تغيير مهنتهم بلغت نسبتها 25%، وتزيد هذه الرغبة عند فئة الشباب إلى 40%، والسبب في ذلك أنهم لم يجدوا ما كانوا يتوقعونه من ميزات مالية وحوافز في مهنة الطب.
ومن جانب آخر وصف الدكتور محمد الدوسري طبيب مقيم فكرة توحيد سلم الرواتب بالمبادرة التاريخية لوضع الأمور في نصابها الصحيح و هي دافع قوي لتطوير العمل في مرافق الخدمة الصحية لكافة المواطنين.
ويقول الدكتور "ع ع" إن ثمة فجوة كبيرة غير منطقية بين القطاعات الصحية الخدمية تؤدي إلى عدم رغبة الأطباء المتميزين بالعمل في وزارة الصحة وبالتالي نقص الخدمة المتميزة عن معظم المواطنين بسبب الرواتب مستشهدا بأحد زملائه الذي يتقاضى راتباً شهرياً يبلغ 15
ألف ريال في حين زميله في أحد القطاعات العسكرية يتقاضى ما يصل إلى 35 ألف ريال مطالبا بأن يحدد الراتب وفق التخصص و الكفاءة وتميز الطبيب.