محمد أبو عبدالله في «نبوءة.. وهواجس غفران»

جريدة الشرق حبيب محمود

ما يحتاجه الشاعر محمد أبو عبدالله هو ألا يؤخِّر نشر ما في أدراجه، وألاّ يكتفي بالمجموعة الصادرة هذا العام تحت اسم «نبوءة.. وهواجس غفران». المُبرّرُ هو أنه صوتٌ شعريٌّ جديرٌ بالاستمرار، وفي المجموعة الواقعة في 194 صفحة ما يدلّل على براعة شاعرٍ خليليٍّ قادمٍ من الجذور، ومُتّجه صوبَ لغةٍ متماسكة في بُنيتها وإيحاءاتها الحميمة. والأهمّ من ذلك؛ بُزوغُ الرغبة الشعرية الجامحة التي لا تُريد أن تكون قالباً منطقياً، كما هو حال الأشياء المكرورة.
بالتأكيد؛ ثمة هاجس رومانسي يُهيمن على نصوص المجموعة، ويتسلّل إلى مفاصل المقاطع:
وأظلّ مسكوناً بهمسكِ
 ريثما أصحو
 فأسقط عن صراط المُبدعين
 إلا أنها رُومانسية الذي لا يُريد للمنطق الحادّ يرتّب الأشياء على رفوف العقل:
افتح جنونك
 لا تدع للعقل أن يفتضّ صوت الروح
 والتحنانِ

إنها رومانسية «الجَسور» الذي لا يتردّد:
هذا التردُّدُ
 ليس إلا جرأةً
 نحتاجُها
 لفضيحةِ الوجدانِ

رومانسية المتأمّل المتسائل المملوء بالشكّ:
خذوني
 باتساع تساؤلاتي
 فهذا الشكُّ يقتل كبريائي

التزام منواليٌّ
 ما يحاوله محمد أبو عبدالله هو أن يحمّل القصيدة الخليلية نوتةً ذات شجوٍ ما. ثمةَ ما يُريدُ بذره في رحم الجملة، والصوت، والنغمة التي تستقرّ في القرار/ القافية. التعبير الرُّومانسيّ مضموناً؛ له وسيلته السريالية شكلاً:
عمرك الساكنُ في رائحة الفوضى.. جناحٌ
 فلماذا كلّ هذا الاختناق..؟!
غير أن هذا الوجع يُصرُّ ثم يُصرُّ على قرارات ليست بمستوى البُنية اللغوية. يُصرُّ محمد أبو عبدالله على قرارات مُضطرَّة صوتياً إلى الالتزام القاعديّ في نصٍّ تفعيليٍّ أخّاذ: الوفاق/ الزقاق/ اللحاق/ احتراق/ نفاق/ العتاق/ يُطاق/ انطلاق/ رفاق/ الفراق/ الشقاق/ سباق/ الطباق/ الوثاق/ استفاق/ باق/ عناق/ محاق. وهذه كلها قرارات مفروضةٌ صوتيّاً على الشاعر فرضاً. أبو عبدالله، هنا، يسوق القرارات/ القوافي سوقاً مسؤولاً عن تنفيذ ما قعّده الخليل بن أحمد الفراهيدي، صارفاً عنايته عن المجازفة اللغوية الأجمل في مقاطع هذا النص الذي يحمل عنوان «عبث في ذاكرة قيد».
هاجس الالتزام آلَ ـ في رأيي ـ إلى استخدام قرارات غير جديرة لمقاطع فارهة:
وتسرّبتَ من الماضي
 كما يختصر الموتُ تفاصيلَ الحياة البكر
 في قبرٍ من الحسرةِ
 لا يعرفها الطينُ
 ولا تفهمها العتمةُ
 إلا لغة
 تأمل من عالمها العلوي أن يحكي لها شيئاً من الدفء
 فهذا البرد لم يُبقِ لها من لذة الأحلام باقْ
 كلمة «باق» المُضطرّة، نحويّاً، إلى أن تبقى مرفوعة وهي منصوبة؛ جنت على المقطع الجميل ليس لهذا السبب الصوتيّ فحسب، بل لسبب آخر هو أنها متوقّعةٌ على نحو منواليٍّ جداً. ثمة حيرةٌ، هنا، بين كسر القاعدة والالتزام بها. المقطع، كلّه، رمزيٌّ جداً، في حين إن تعبير «لم يُبق باقياً» كلاسيكيٌّ تماماً.
في النصّ، نفسه، ثمة كسرٌ لقاعدةٍ خليليةٍ:
ما بها اكتظّت بأوهامك أوجاعٌ
 تناسلنّ على «فوهة المجهول»
هل تحتكرُ الخطوةُ ما شاءت
 إذا الجرح استفاق..؟!
ما بين قوسين كسرٌ للإيقاع الخليلي القائم على «فاعلاتن».

كسر القاعدة
 بين العموديّ والتفعيلة يقدّم محمد أبو عبدالله جدارةً واضحة. 22 نصّاً تتوزّع على خمسة بحور خليلية: الكامل 7 نصوص، البسيط 6، الرمل 3، المتقارب 3، الوافر 2. هذا يعني أن ثمةَ تنوُّعاً إيقاعيّاً في المجموعة. قياساً بما أعرفه عن الشعراء الخليليين الشباب؛ فإننا بالكاد نعثر على 3 بحور في المجموعة الواحدة التي يُصدرها أيٌّ منهم. لكنّ محمد أبو عبدالله يجرّب 5 بحور. ويُجرّب قراراتٍ موحّدة في كلّ نص. البُنى الصوتية، في المجموعة، صريحة ومُلتزمة عروضياً في الغالب. ومثلما استخدم القوافي السهلة في نصوص عمودية؛ استخدم أيضاً قراراتٍ صعبة في أكثر من نصٍّ تفعيلي:
حتى متى
 هذه الأوهامُ تعبثُ بي؟
 عشرون معركةً
 نلتُ الحياةَ بها
 دعني أساير لحن الحب
 في لغة الماضي
 وأحبطه
 هنا فهمٌ جيدٌ للقاعدة، وكسرٌ ممتاز لها أيضاً. إلغاء تناظر البيت أولاً. ثم ـ ثانياً ـ ممارسة ما يضارعُ «لزوم ما لا يلزم» بقافيةٍ/ قرارٍ صعبٍ جداً قوامه الطاء والهاء المضمومة في كلّ مقاطع/ أبيات النص: مهبطهُ، فتسقطهُ، أوسطُهُ، فأربطهُ، تكشطه، فأبسطهُ، أغبطُهُ.
بالمُجمل؛ تحافظ مجموعة «نبوءةٍ.. وهاجس غفران» على مستويات متقاربة في النصوص. الشاعر العاشق متغلغلٌ فيها على نحوٍ شهيّ. لديه ما يكفي من جموح وغوايةٍ وشغفٍ ليخلطَ البوهيمية الشفيفة والتساؤلات الصعبة والتورُّط في مشاغبة التابو. لديه من الخبرة الفنية ما أهّله لتوظيف الرومانسي والرمزي والسيريالي في بناء الجملة الشعرية، إلى جانب الكلاسيكيّ الذي يبرزُ، أحياناً، خطابيةً أو نثراً:
خذ ما تبقّى منك
 وابدأ رحلةً أخرى
 ترمّم طبعك الإنساني
 كما أنه يتحدّث عن الشعر كثيراً في الشعر:
يُقايض في القصيدة كلَّ وحيٍ
 يُغرّر بي
 ويكشفُ لي غطائي
 إلا أن ذلك لا يُقلّلُ من براعة محمد أبو عبدالله المسكون بالشعر والرغبة، بل يُشير إلى صوتٍ شعريٍّ حقيقيٍّ يُجرّبُ ما تأتَّى لديه من تقنيات صوتية ولغوية لشحنها بشجنه الخاص.. شجنه الغنائيّ الطرِب:
غنّت على لغتي
 سبعون معجزةً
 حتى استفاقَ على ألحانها الطربُ
 إني أتيتك من أقصى مُخيّلتي
 مجرةً
 لم يغب عن طرْفها سببُ

المجموعة: نبوءة.. وهواجس غفران.
الصفحات: 194 ـ صغير.
النصوص: 22.
الناشر: ضفاف + أطياف
 عام النشر: 2015