إلى ممارسة وتجارية ومنافسة

تصنيف الأندية .. طبخ 11 شهرا

صحيفة الإقتصادية

كما يتلذذ الشيف في تقديم أشهى المأكولات، وألذ الأصناف، تارة يزيد من لهيب موقده، وأخرى يخفضه، فقد ظل عادل البطي قرابة 11 شهرا منكبا على ملف دراسة العدد المناسب للأندية، ومنحه مع فريقه المعاون جهدهم ووقتهم ما بين سفر وحضر، حتى نضج وبات جاهزا للعرض والتقديم.

ولم يكمل العام من التكليف، حتى تسلّم الأمير عبد الله بن مساعد الرئيس العام لرعاية الشباب التقرير النهائي لفريق دراسة العدد المناسب للأندية بعد اكتمال أعمال الفريق الذي كان قد تم تكليفه مطلع شعبان الماضي لدراسة واقع الأندية الحالي ووضع المعايير المناسبة لتحقيق أهدافها في جانبي المنافسة والممارسة. واستمع الرئيس العام خلال اجتماعه بفريق العمل برئاسة عادل البطي لشرح كامل عن الإجراءات التي تمت والتوصيات النهائية التي خلص إليها الفريق، حيث سيعقد مؤتمر صحافي الأحد المقبل في مكتبه لإعلان تفاصيل التقرير النهائي والتوصيات والإجراءات التي تم اتخاذها.

وكانت الاقتصادية" قد كشفت في 12 تموز (يوليو) الماضي عن بعض محتويات الملف "السري"، وأشارت في انفراد لها إلى أن "رعاية الشباب" تعتزم فتح المجال أمام رجال الأعمال لتأسيس أندية جديدة وفق معايير سيتم إقرارها قريبا، على أن تدرج تحت فئة الأندية التجارية التي لا تحصل على أي مخصصات من الدولة، أو توفر لها مقار أسوة بالأندية القائمة حاليا. وكشفت أنه ينتظر أن تصدر الرئاسة العامة قرارا سيغير خريطة الأندية السعودية، ويعيد توزيعها من جديد، وقد يتسبب في إلغاء أكثر من 70 ناديا على مستوى المدن السعودية من مجموع 170 ناديا، بعد أن ينهي فريق عمل دراسة العدد المناسب للأندية في السعودية برئاسة عادل البطي، عمله الميداني.

وقالت إن "رعاية الشباب" ستصنف ثلاث فئات: الأولى أندية منافسة، والثانية تجارية يقوم عليها ويملكها رجال أعمال أو شركات، والثالثة أندية ممارسة للرياضة".

وفي أيلول (سبتمبر) الماضي، تصدر انفراد "الاقتصادية" اجتماع الأمير عبد الله بن مساعد في مكتبه برؤساء أندية دوري عبد اللطيف جميل (14 ناديا)، ودوري الدرجة الأولى (16 ناديا)، حيث طرح على المجتمعين مشروع رعاية الشباب الخاص بتصنيف الأندية إلى ثلاث فئات تجارية، ومنافسة، وممارسة، طالبا منهم أي مقترحات تضاف إلى المشروع، وعرض عليهم رؤيته حول التغييرات التي سيحدثها في الرياضة السعودية.