ولي العهد يتكفل بسداد ديون الأندية السعودية

صحيفة اليوم

كشف رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ، عن تكفل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظه الله- بإنهاء أزمة الديون الخارجية للأندية السعودية.

وأضاف "آل الشيخ" عبر لقاء تلفزيوني أمس: "أخذنا موافقة القيادة الرشيدة وبدعم من سمو ولي العهد أن الموسم القادم سيكون هناك حضور لحكام عالميين".

وأوضح " أل الشيخ": "يمثل الدعم المقدم من سمو ولي العهد للأندية الرياضية اهتمام سموه حفظه الله بالشباب واعتبارهم مكون أساسي من مكونات التنمية وابرز محركات تحقيق رؤية ٢٠٣٠.

وجاء دعم سمو ولي العهد ليسهم في التطور لمسابقات كرة القدم بالمملكة وتذليل كافة العقبات في سبيل ذلك، فى ظل أن بعض الأندية خلال الوقت الراهن غير قادرة على الاستمرار بسبب المشاكل المالية التي تواجها وهذا يتطلب تدخل فوري وعاجل.

وتواجه بعض الأندية عقوبات انضباطية قاسية إذا لم يتم التدخل بشكل عاجل بسبب عدم الإيفاء بالالتزامات المالية مثل الحرمان من تسجيل اللاعبين بشكل عام، خصم التقاط، او الهبوط للدرجة الأدنى، وفق رئيس هيئة الرياضة.

وتابع: "بلغ إجمالي القضايا على الأندية بسبب الالتزامات المالية في الفيفا ١٠٧ قضايا ما بين قضايا منظورة وقضايا قيد الاستئناف، وعدم التدخل العاجل لإنقاذ الأندية، يترتب عليه الإضرار بسمعة المملكة بصفة عامة وبالرياضة السعودية تحديدا، ويبلغ إجمالي الدعم المقدم من سموه للأندية مليار و ٢٧٧ مليون ريال مقسم، منها ٣٣٣،٥٠٠ مليون ريال إجمالي الإيفاء للقضايا الخارجية على الأندية في الفيفا".

وأضاف: "أما إجمالي المبالغ للرواتب المتأخرة لكل من لاعبي المنتخب واللاعبين الأجانب واللاعبين السعوديين غير لاعبي المنتخب حتى ٣٠ يونيو ٢٠١٨ قرابة ٣٢٣ مليون ريال، أيضا تقديم دعم مالي للاتحاد السعودي لكرة القدم ٣٥ مليون ريال".

واستطرد "آل الشيخ" قائلا: "تقديم دعم مالي للموسم القادم لتسديد تكاليف الحكام الاجانب بمقدار ٣٥ مليون ريال، وتقديم دعم مالي لكافة أندية دوري المحترفين بمبلغ ٣٧٥ مليون ريال، ودعم مالي لكافة أندية دوري الأمير محمد بن سلمان بمبلغ ١١٠ ملايين ريال، ودعم مالي بمبلغ ٢٥ مليون ريال لرابطة دوري المحترفين لتطوير أعمالها بما يواكب تطلعات المرحلة القادمة".

واستهدف الدعم المالي المقدم من سمو ولي العهد، لاعبي المنتخب من خلال التكفل بمقدمات عقودهم والرواتب المتأخرة وذلك رغبة من سموه لتحفيزهم لتقديم الوجه المشرف عن ابناء المملكة في المونديال المقبل.

وأكد "آل الشيخ"، أن الدعم المالي المقدم من سموه للاعبين السعوديين من غير لاعبي المنتخب السعودي واللاعبين الاجانب، يهدف لدعم الأندية والمنظومة الرياضية كافة بما فيها اللاعبين لتقديم الأفضل ومواكبة التطلعات لإظهار الدوري السعودي كأبرز الدوريات العالمية.

وقال: "يطلق على دوري المحترفين للموسم القادم «الدوري السعودي للنجوم» وسيسهم هذا الدعم من سمو ولي العهد بأن يكون احد اهم و ابرز المسابقات الرياضية عالميا".

وقال رئيس مجلس الإدارة: "أمامنا فترة مهمة لكأس العالم بقي أقل من شهر، ويجب علينا توحيد الصفوف مع الأخضر، ليس هناك وقت للسلبيات أو الانتقاد، بل هذا وقت الدعم".

وأكد أن مدرب المنتخب بيتزي رفض مشاركة الدوليين مع الأهلي باستثناء عدد من اللاعبين، والأمر كان بيد "المدرب" ولأن لاعبي الأهلي كانوا يمثلون ٣٠٪ من لاعبي المنتخب السعودي.

ووصف "آل الشيخ" ما حدث من لاعب النادي القطري في دوري أبطال آسيا أمام الأهلي بـ"المهزلة".

وتطرق لقضية الحكم فهد المرداسي، مشيرًا إلى أن هيئة الرياضة من طالبت بتفريغه للتحكيم وقدمت له مرتبا شهريا ليكون حكما محترفا، والمباحث الإدارية وأمن الدولة لم تقصر معنا، وهذه القضية لن يتم السكوت عليها على الإطلاق.

وأشاد "آل الشيخ" بما فعله رئيس نادي الهلال سامي الجابر عقب توليه رئاسة النادي بتخصيص مكاتب قانونية للبحث والتقصي عن مبالغ مالية سابقة، وهذا أمر يحسب له.