طائرة السلام..رد الدين وإشراك البديل

الفريق الأول لكرة الطائرة وصيف دوري الدرجة الأولى لعام 1427/يخوض فريقنا لكرة الطائرة نزالاً نهائياُ جديداً هذا الموسم عندما يستضيف رفيقه في الصعود فريق الموج على نهائي كأس الإتحاد لفرق أندية الدرجة الأولى ويمكن الإستفادة من هذا النزال من عدة جوانب أولها هو تحقيق إنجاز جديد يَضاف للإنجازين السابقين بالصعود لمصاف أندية الممتاز على مستوى الكبار و الشباب ونيل هذا الكأس هو الثالث الذي تحققه طائرة السلام على مستوى المملكة فبعد كأس الناشئين  أمام الأهلي و كأس الشباب أمام التهامي الآن جاء دور الكبار والفرصة مواتبة خاصة أن اللقاء يُقام على أرضنا وبين جمهورنا الذي عودنا الدعم والمساندة.

أما الفائدة الثانية التي يجب أن يَستفاد منها وأن تكون حاضرة في ذهن الجميع وهي خاصة باللاعبين البدلاء والتي لم تعطى لهم الفرصة كاملة للمشاركة في الدوري ، وغياب لاعب مؤثر من الوزن الثقيل بمستوى اللاعب " ناصر أبوعبدالله" الذي له ثقله ومكانته على خارطة الفريق وكذلك له رهبته بالنسبة للفرق الأخرى . غياب " أبوعمار" بسبب الإيقاف أعتقد أن اللاعبين تجاوزا صدمة عدم مشاركته كذلك بالنسبة لغياب الليبرو "صالح آل إبراهيم" بتواجد البديل " علي آل إبراهيم" الذي برهن أنه قادر على سد خانة "أبوإيلاف" خاصة إن ظروف العملية لاتساعده على المشاركة مع الفريق بإستمرار، فاللاعب علي آل إبراهيم قدم مستوى أكثر من رائع بل شكل خطاً دفاعياً خلفياً محكماً ، سواء بإجادة إستقبال الكرة أو بالتغطية  الخلفية المحكمة خلف الضارب أو حائط الصد.

مباراة الموج مع السلام - 24/11/1427هـ
حائط صد ثلاثي للموج بعد أن تم التركيز على سعود أبوعبدالله في مركز الضرب

أما الفائدة الأخيرة من هذا النزال هي رد الدين لفريق الموج الذي قابلنا هذا الموسم مرتين كسبنا في الأولى على أرضه 3-1 وفي الثانية على أرضنا 3-2 وإن كنا في اللقاء الثاني الأجدر بالفوز لولا الحظ الذي وقف إلى جانب الموج وسوء التغطية الخلفية خلف حائط الصد وبالأخص في مركز "3" ، كذلك كان هناك عدم توفيق من المعد إبراهيم بإصراره في اللعب المفتوح وبشكل متواصل لمركز "4" مما سهل مهمة حائط الصد لفريق الموج، وهذا اللقاء نوجه رسالة للمعد الخبير " أبو رائف" بضرورة تنويع الإعداد وبالأخص في مركزي "3" و "2" لهدفين: الأول خلخلة و تفكيك وتشتيت حائط الصد ، والثاني إعتما فريق الموج على لاعبين كبار في السن "حبتين" أمثال اللاعب " أحمد العباد" حيث يجب إجهاده منذ البداية خاصة إنه يعاني من إصابة في ركبته تجعل الأجواء مفتوحة للضرب على الأقل بحائط صد فردي في أغلب الأحيان.

حائط صد ثلاثي للموج بعد أن تم التركيز على سعود أبوعبدالله في مركز الضرب

والشيئ المهم هو إنه يجب تقوية الإرسالات حتى لاتصل الكرة الأولى بالشكل المطلوب للمعد الذي كما قلنا إنه يعاني من ثقل في حركته وبالتالي يجبره على اللعب المفتوح ممايسهل عملية حائط الصد لفريقنا .

نتمنى من فريقنا عدم الوقوع في أخطائه السابقة


ونسأل الله التوفيق له.