آل عبد الجبار .. إطلالة التراث والأصالة

نادي السلام
الأستاذ سعود آل سعيد

 

آل عبد الجبار .. إطلالة التراث والأصالة

لا يختلف إثنان بتعلق الغالبية حول ما كانت عليه الحقبة الزمنية لمن سبقهم من حياة الأباء والأجداد..

وإن هذا الشغف والحب وأقل تقدير الإطلاع لمعرفة الموروث الإجتماعي الشعبي (التراث)،لما لذلك من أبعاد نفسية ومعنوية ترسخ في مشاعر الفرد فتنبض بها أحاسيسه الجياشة كونه ذات أصل نسبي ومكاني .

  هناك طائفة ممن تصدى لإحياء ذلك الموروث سواء توثيقه وتوريخه من خلال الكتّاب والباحثون بهذا الشأن،، أو إقامة الفعاليات الإجتماعية ذات الطابع الشعبي عن طريق النشطاء الإجتماعيين،، أو إنشاء البيئة القديمة بكافة مناشطها عن طريق الرساميين وفنيي التعمير والمنشآت المعمارية المحاكية لتلك الفترة..

وهذه الأخيرة هى ما عكف على تبنيها الأستاذ/ علي حسين آل عبد الجبار،  وذلك عندما حول مزرعته الواقعة في أرض الرامس إلى ما يشبه البازار لبيئة تحاكي حياة أجدادنا حيث جيرَ إمكانياته الحرفية والمادية من أجل تحقيق مبتغاه لإستحضار تلك الحقبة بوقتنا الحاضر ومعايشتها لمن لم يدركها وكأنها حاضرة ، ولم يكتفي بذلك بل جعلها مزاراً مفتوح للجميع أكانت جهات حكومية أو لجان تطوعية ورياض أطفال ومدارس، ووفود أهلية،، 

مضمناً ذلك بطيب الإستقبال وكرم الضيافة.

كذلك صوره الشخصية(التراثية) بدت أيقونة ترحيبية تختزل عبق الماضي الجميل وتتداول عبر وسائل التواصل الإجتماعي المختلفة، تشرح الصدر وتريح البصر، لما لها من أصالة نقية تعزف سيفونة الإشتياق وحنين الأصالة والشوق إلى زمنٍ مضى.. 

بقلم الأستاذ/  سعود آل سعيد

آل عبدالجبار إطلالة التراث والأصالة-سعود ال سعيد 12-6-1440آل عبدالجبار إطلالة التراث والأصالة-سعود ال سعيد 12-6-1440آل عبدالجبار إطلالة التراث والأصالة-سعود ال سعيد 12-6-1440آل عبدالجبار إطلالة التراث والأصالة-سعود ال سعيد 12-6-1440آل عبدالجبار إطلالة التراث والأصالة-سعود ال سعيد 12-6-1440آل عبدالجبار إطلالة التراث والأصالة-سعود ال سعيد 12-6-1440