29 متسابقةً يتأهلن للمرحلة القادمة في مسابقة أخلاق البر

نادي السلام

مسابقة أخلاق البر 

أنهت مسابقة أخلاق البر مسار التدريب، بتقديم ورشة عمل متنوعة الإهتمامات والمواضيع ضمن برنامج التدريب للنسخة التاسعة خلال الشهرين الماضيين، وبعد أن عرضت المتسابقات مشاريعهن التي اتخذت أحد جوانب رؤية المملكة 2030 عنوانا له.

وجلست المتسابقات لإختبار القياس وبعده مقابلة لكل متسابقة على إنفراد في وجود والدتها، تلا ذلك  تحليل أداء المتسابقات خلال الفعاليات والمسارات السابقة، وتم التوصل لقرار يقضي بتأهل 29 متسابقةً ممن حصلن على حد أدنى من الأداء أعلى  من 220 من أصل 300 درجة. 

وبناء على هذا، فقد تم تأهل للمسار الميداني كل من المتسابقات 8،7، 9، 10، 11، 16، 17، 19، 20، 21، 22، 30، 31، 32، 33، 35، 36، 38، 39، 40، 43، 45، 46، 48، 60، 62، 78، 82، 83. 

وكانت المتسابقات قد إنتهيت من مرحلتي إختبار القياس والمقابلة الشخصية بمرافقة والدتهن، واللذان يعدان مرحلة مفصلية للإنضمام للقاء الميداني للمسابقة والمقرر إقامته يوم السبت 9 مارس 2019، بمشاركة المتسابقات مع والداتهن.

من جانبها أوضحت رئيس لجنة التحكيم إيمان الصائغ تفاصيل مسار القياس، والذي جاء بعد الإنتهاء من المسار التدريبي والمتضمن على 12 ورشة عمل خضعت خلالها المتسابقات إلى تقييم من لجنة التحكيم، وفق المعايير المحددة من إدارة المسابقة. 

وذكرت بأنه ركز في أسئلة القياس على عدة محاور وعلى رأسها صفة بر الوالدين ومعرفة المفهوم العام لها، ومدى تأصيل هذه الصفة عند المتسابقة، والعلاقات الإنسانية، والعمل على إيجاد تغذية راجعة بما قدم لهن في الورش التدريبية، مع التطرق إلى الثقافة العامة لهن والأفق المعرفي للمتسابقات، منوهةً ان الاختبار  كان بطريقة الكترونية سلسة للجميع تساعدهن على الإجابة المنظمة وتم فرزها ورصدها من العضوات بطريقة آلية. 

من جانب آخر بينت الصائغ إجراءات المقابلة الشخصية للمتسابقات مع أمهاتهن أو من ينوب عن أمهاتهن، من خلال تقسيم العضوات إلى مجموعات، تبدأ بمقابلة المسابقة ومن ثم أمها، بصورة منفصلة، ويتم خلالها طرح بعض الأسئلة عليهما ومعرفة مستوى التقارب الفكري والعلاقة بين المتسابقة وأمها. 

وأشارت الصائغ أنه اعتمد في المقابلة التركيز على؛ بر الوالدين ومستوى تقدير الذات، بالإضافة إلى الذكاء العاطفي، والتخطيط للمستقبل، لافتةً انه مع وجود والدة المتسابقة يمكن لعضوات التحكيم تلمس مدى العلاقة بين المتسابقة مع أمها، ومدى تقارب الإجابات فيما بينهما.
 
وكانت المتسابقات وبالتزامن مع ختام المسار التدريبي قد إستعرضن مشاريع رؤية 2030 بصفة جماعية يعالج كل منها مفهوم من المفاهيم التي وردت في رؤية 2030.