تأهل 14 متسابقة في المرحلة الثانية إستعدادًا للتنافس أثناء حفل مسابقة أخلاق البر

نادي السلام

 

مسابقة أخلاق البر

أعلنت مسابقة أخلاق البر أسماء 14 متأهلةً للتنافس على لقب سيدة الأخلاق ووصيفتيها في  الحفل الختامي للمسابقة والمقرر إقامته برعاية كريمة من صاحب السمو الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز آل سعود، أمير المنطقة الشرقية، وذلك يوم السبت 30 مارس 2019، بقصر النخيل بسيهات.

وجاء إعلان الأسماء بناء على دراسة أداء المتسابقات خلال المسارات الماضية منذ انطلاقة التدريب بما في ذلك؛ مسار التدريب، ومسار البر، والقياس والمقابلة، والمسار الميداني، والأخذ بكل المعطيات المتمثّلة في تحصيل الدرجات وما ورد من تقييم وتوصيات من بعض الأعضاء القريبات للمتسابقات والاستئناس بآراء رؤساء لجان وعضوات لجان التحكيم والتدريب وشؤون المتسابقات والرصد.

ولقد نظمت المسابقة المسار الميداني يوم السبت 9  مارس 2019، في منتجع الريان بسيهات، بحضور 29 متسابقة ممن تأهلن في المرحلة الأولى  بعد مرحلة التدريب والقياس والمقابلة، وبحضور أمهاتهن، وعضوات المسابقة، في أجواء حميمية بين الجميع.

وسبق اللقاء تنسيق مع المتسابقات لإعداد بعض فقرات برنامج للوقوف على مختلف المهارات التي تمتلكها المتسابقة. وقد شمل برنامج اللقاء عدة فقرات منذ الصباح بإعداد وتناول الإفطار مرورًا بفقرات عرض مشاريع مسار البر الجماعية وتسليم مشاريع البر الفردية، بالإضافة إلى فقرات مع الأمهات، وفقرة حرة من إعداد وتنفيذ المتسابقات مرورا بوجبة الغذاء، وبعدها قضاء المتسابقة وقتًا مع والدتها، مع تقديم مسابقات ثقافية وحركية.

وإستعرضت المتسابقات إنجازاتهن في "مسار البر" بالتعبير عن معاني البر  بعمل فني أو أدبي يجسد مفردات ومعاني البر للوالدين، نفذ الأعمال بشكل فردي وجماعي، عبر التنسيق مع بعض وقدمن عملا يعكس فكرة البر، والذي غطى مهارات فنية كالرسم، والمسرح ، أو عرض فيديو، أو عمل أدبي. اما العمل الفردي فكان بمثابة توثيق  المتسابقة لاربعة مواقف يوميا، على مدى الستة أسابيع الماضية، من الحياة اليومية ضمن العائلية، وبالأخص ما يتعلق بعلاقتها مع والديها، وكيف تعاملت معهم بسلوك سليم.

من جانبها إعتبرت رئيس مجلس إدارة المسابقة خضراء آل مبارك المتسابقات المشاركات في المسار الميداني جميعهن فائزات بما يملكن من قيم يسعين على تحقيقها من خلال خوضهم تجربة المسابقة، متسألةً: ماذا بعد المسابقة؟ حيث كانت الإجابة: نهاية بداية لمشروع آخر، نحو العمل على بناء المستقبل الشخصي والمجتمعي.

وطالبت آل مبارك أن يكون لكل منهن مشروع بشكل ملموس يلبي الحاجة المجتمعية، وحمل رسالة الأخلاق نحو مجتمع أوسع، لما بعد المسابقة، مؤكدةً على استثمار القيم التي تعرفت عليها المتسابقات في مسارات المسابقة في تنفيذ مشاريعهن المستقبلية.

وأشارات إلى المشاريع التي نفذت من الملكات السابقات في خدمة المجتمع داخل المجتمع وخارجه؛ وذكرت منهن زينب الخاتم تقديم دروس الأخلاق في أحد جامعات الرياض بالمملكة، ومرام آل سيف أصبحت سفيرة الأخلاق للتعريف برسالة المسابقة في الحوار الوطني، وآية الملا والاهتمام بفئة ذوي الإعاقة في المجتمع تحت اسم مسابقة أخلاق البر وغيرها.

ومع نهاية اللقاء الميداني ومسار البر ، تأهل للمرحلة القادمة 14 متسابقة وهن حسب ترتيب أرقام المتسابقات :

1- نور فاخر غاشي (٧) صفوى

2- نوف زهير العوامي (١٧) العوامية

3- هداية بدر الهليل (٢٠) الأوجام

4- إيمان فاخر غاشي(٢١) صفوى

5- نور مكي المرهون (٢٢) صفوى

6- حوراء على آل إبراهيم (٣١) صفوى

7- نور حسين آل يوسف(٣٢) صفوى

8- فاطمة مالك الداوود (٣٣) صفوى

9- ديما محمد الأسود (٣٨) القطيف

10- فاطمة ابراهيم ال عبد رب النبي (٤٨) سيهات

11- هاجر أحمد آل طويلب (٦٢) الجارودية

12- فاطمة سعيد آل مهنا (٧٨) الجش

13- هدى حسين الحكيم (٨٢) سيهات

14- البتول هادي الخزعل (٨٣) صفوى

وتمنت إدارة المسابقة للجميع  التوفيق في الإستفادة من البرنامج المكثف  الذي سيحضرونه خلال فترة ما قبل الحفل، وأن يكون تأهلهن هذا دافعا لهن لطلب المزيد من العلم والمعرفة والسعي لكسب المزيد من المهارات والارتباط بالقيم الأخلاقية النبيلة وفِي مقدمتها بر الوالدين.