سان جيرمان بطلا لكأس فرنسا وإصابة مبابي

نادي السلام

سجل نيمار مهاجم باريس سان جيرمان هدفا مبكرا ليقود فريقه للفوز 1-صفر على عشرة لاعبين من سانت إيتيين وتعزيز رقمه القياسي بالتتويج بلقب كأس فرنسا للمرة 13 يوم الجمعة في ملعب خلا تقريبا من الجماهير مع استئناف منافسات كرة القدم في فرنسا بعد توقف أربعة أشهر بسبب جائحة فيروس كورونا.

وسدد كيليان مبابي كرة تصدى لها الحارس جيسي مولان لترتد أمام البرازيلي نيمار الذي تابعها في الشباك في الدقيقة 14 في حضور خمسة آلاف مشجع فقط في استاد فرنسا الدولي الذي يسع 80 ألف متفرج بسبب الاجراءات الصحية الصارمة.

وقبل المباراة التقى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مع اللاعبين في أرض الملعب لكنه حافظ على التباعد الاجتماعي مرتديا قناعا للوجه.

وكانت الأجواء قبل أول مباراة رسمية في فرنسا بعد هذا التوقف الطويل بعيدة تماما عن المراسم الاحتفالية مع وجود أعداد قليلة جدا من عشاق اللعبة خارج الاستاد قبل المباراة.

لكن المباراة بدأت بشكل مثير حيث أسقط إيفان ماكون منافسه نيمار في الثواني الأولى ليحصل على إنذار وسدد دينيس بوانجا لاعب سانت إيتيين في القائم في الدقيقة الخامسة.

لكن العملاق الباريسي هو الذي سجل عبر نيمار بعدما تابع كرة مرتدة من الحارس.

وخرج مبابي مصابا في الدقيقة 26 جراء تدخل قوي من لويك بيرين قائد سانت إيتيين الذي طرده الحكم بسبب المخالفة في آخر مباراة له مع الفريق كما حصل أربعة لاعبين على انذارات بعد انفلات الأعصاب.

ويلعب مبابي دورا محوريا مع سان جيرمان الساعي للفوز بأربعة ألقاب هذا الموسم لذا تنفست الجماهير القليلة في المدرجات الصعداء حين عاد مبابي على عكازات إلى مقعد البدلاء بعد الاستراحة وظهر وهو يمزح مع زملائه.

وسُمع مبابي وهو يقول لماكرون عن إصابته خلال مراسم تسليم الكأس ”كان شرخا“ وبعدها سأله ماكرون إن تعرض لكسر لكن مهاجم فرنسا قال ”لا اعتقد ذلك“.

وواصل سانت إيتيين محاولات الوصول لمنطقة جزاء سان جيرمان رغم النقص العددي لكنه فقد فرصة إضافة لقب جديد لألقابه الستة بالمسابقة.

وقال توماس توخيل مدرب سان جيرمان الذي خسر فريقه نهائي العام الماضي أمام ستاد رين بركلات الترجيح ”فزنا بالنهائي وهذا هو المهم“.

وبدا المدرب الألماني غاضبا من الطريقة التي لعب بها سانت إيتيين منذ البداية.

وأوضح ”كانت مباراة معقدة بسبب المخالفات ضد تيلو كيرر ونيمار ومبابي.

”في آخر ثلاث مباريات ضد سانت إيتيين حصلوا على بطاقات حمراء في أول نصف ساعة ولا أعرف ماذا يقال لهم بغرفة الملابس. هذا أمر فظيع ولا أفهمه“.

وأضاف ”فزنا ولدينا الكثير من الأشياء لنحسنها والتحدث عنها وتحليلها“.

ويواجه بطل الدوري الفرنسي منافسه أولمبيك ليون في نهائي كأس الرابطة وتنتظره أيضا مواجهة في دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا أمام أتلانتا الشهر المقبل.