دوري الأبطال ..بايرن ميونخ يفوز على سان جيرمان ويعتلي العرش الأوروبي

نادي السلام

 توج بايرن ميونيخ بطلا لأوروبا للمرة السادسة بعد فوزه 1-صفر على باريس سان جيرمان في المباراة النهائية يوم الأحد بفضل هدف كينجسلي كومان خريج أكاديمية الفريق الفرنسي.

وكان كومان لاعب منتخب فرنسا موجودا عند الزاوية البعيدة ليقابل تمريرة يوشوا كيميش العرضية الرائعة بضربة رأس سكنت الشباك في الدقيقة 59، لينهي تحركا رائعا من بايرن الذي أصبح أول فريق يتوج بلقب دوري الأبطال بالفوز في جميع مبارياته.

ورغم غياب الجماهير بسبب جائحة فيروس كورونا احتفل بايرن كأن هناك 80 ألف متفرج في الملعب وحتى بعد إطفاء الأضواء بعد ساعتين من صفارة النهاية كان هناك ثلاثة لاعبين في منتصف الملعب يستمتعون باللحظة.

وجاء الفوز المستحق باستاد دا لوز، الذي تحقق بعد عرض عنيد، بمجرد أن تقدم بايرن ليضمن الفريق الألماني ثلاثية من الألقاب للمرة الثانية في تاريخه بعد موسم مذهل أول تحت قيادة المدرب هانز فليك.

وتولى فليك مسؤولية الفريق المتعثر في نوفمبر تشرين الثاني بعد الخسارة 5-1 أمام أينتراخت فرانكفورت والتي أدت إلى إقالة المدرب نيكو كوفاتش وكان الفريق يحتل المركز الرابع في الدوري.

وقال توماس مولر لاعب بايرن ”إنه شعور رائع، قطعنا رحلة طويلة.

”انتفضنا من الحضيض أو على الأقل هذا ما شعرنا به في الخريف (الماضي) وقدمنا مسيرة مذهلة. كنا محظوظين قليلا الليلة ونملك (مانويل) نوير في المرمى“.

ودفع باريس سان جيرمان، الذي خاض أول مباراة نهائية له في دوري الأبطال، ثمن إضاعة الفرص في الشوط الأول إذ فشل كل من نيمار وكيليان مبابي في التفوق على مانويل نوير حارس بايرن من مسافات قريبة.

واستفاد الفريق الفرنسي من الدعم الهائل من جهاز قطر للاستثمار وعلى الرغم من سيطرته المحلية فشل في الخطوة الأخيرة في البطولة القارية الأهم.

وقال ناصر الخليفي رئيس باريس سان جيرمان ”نشعر بالحزن لكننا لن ننسى كل الإيجابيات التي حققناها هذا الموسم“.

* قرار صائب

وفضل هانز فليك مدرب بايرن الاعتماد على كومان بدلا من إيفان بريشيتش في الناحية اليسرى وكان قرارا صائبا.

وبدا أن جيروم بواتنج جاهز للمشاركة منذ البداية في دفاع بايرن بعدما تعافى من إصابة بسيطة في الفوز على أولمبيك ليون في الدور قبل النهائي.

وعاد كيلور نافاس لحراسة مرمى باريس سان جيرمان بعد تعافيه من إصابة.

وبعد بداية حذرة دبت الحياة فجأة في نيمار في الدقيقة 18 وانطلق داخل منطقة الجزاء وسدد كرة بقدمه اليسرى لكن نوير أحبط محاولة اللاعب البرازيلي.

وكانت فرصة سهلة لكنها كانت واحدة من المحاولات التي تأمل جماهير باريس سان جيرمان أن يحولها اللاعب الذي انضم في صفقة بلغت 222 مليون يورو (261.89 مليون دولار) إلى لحظة مجد.

وبعد ذلك بأربع دقائق عثر روبرت ليفاندوفسكي أخطر لاعبي بايرن في الهجوم على مساحة داخل منطقة الجزاء بعد تمريرة من الظهير ألفونسو ديفيز واستدار المهاجم البولندي ليسدد كرة اصطدمت بالقائم.

وهدد باريس سان جيرمان دفاع بايرن وتبادل النشيط أنخيل دي ماريا تمرير الكرة عند حدود منطقة الجزاء ووصلته الكرة لكنه سدد بقدمه اليمنى الأضعف فوق المرمى.

وكانت مقامرة بايرن بالدفع ببواتنج من البداية خاطئة إذ خرج مصابا في الدقيقة 25 وشارك نيكلاس زوله بدلا منه.

وسدد أندير هيريرا لاعب وسط باريس سان جيرمان كرة قوية لكنها اصطدمت بأحد اللاعبين إلى خارج الملعب وعلى الجانب الآخر أنقذ نافاس ضربة رأس من ليفاندوفسكي من مدى قريب.

وفي نهاية الشوط الأول كان يجب على مبابي، الفائز بكأس العالم مع فرنسا، التعامل بشكل أفضل مع الكرة من مدى قريب بعدما تبادل تمريرها مع هيريرا لكنه سدد مباشرة في يد نوير.

* ضربة رأس من كومان

وجاءت بداية الشوط الثاني متواضعة إذ عانى كل فريق لاستعادة هدوئه لكن زادت إثارة المباراة بعد مرور ساعة.

وبعد تحرك جيد في الناحية اليمنى أرسل كيميش تمريرة عرضية خلف تيلو كيرر إلى كومان عند القائم البعيد وحولها اللاعب الفرنسي بضربة رأس في الزاوية السفلى البعيدة.

وهدد كومان مرة أخرى من المنطقة ذاتها بعد ذلك بلحظات بعد تمريرة عرضية من توماس مولر لكن تسديدته اصطدمت في تياجو سيلفا.

وبدأ بايرن يسيطر على المباراة ورد توماس توخيل مدرب باريس سان جيرمان بإشراك لاعب الوسط الإيطالي ماركو فيراتي في محاولة لتحويل الزخم إلى فريقه.

لكن فريق المدرب فليك لم يكن ليفرط في تقدمه وقاتل على كل كرة وأوقف كل محاولات باريس سان جيرمان للعثور على مساحة من أجل هجومه.

واتيحت فرصة أخيرة في الوقت المحتسب بدل الضائع عندما انطلق مبابي في الناحية اليسرى ومرر الكرة إلى نيمار الذي سدد كرة خارج المرمى بدون مشاكل.

وانتهى حلم باريس سان جيرمان في مشاركته الأولى في النهائي بفضل العزيمة والتنظيم والأداء الثابت لبطل أوروبا الجديد.