المضاربات الجنونية سبب المصائب على مدى التاريخ

نادي السلام

في مستهل نشاطاته الثقافية بالموسم الرابع استضاف منتدى العوامية يوم  الخميس  6 ذو الحجة 1429هـ - الموافق 4 ديسمبر 2008م  خبير الأسهم السعودية المهندس حبيب التريكي ( صقر الحبارى ) في ندوة بعنوان:

 

"مستقبل الأسهم السعودية في الستة الشهور القادمة"

 

وقد بدأت الندوة بمقدمة قصيرة من مدير الندوة الأستاذ نضير عبدالعظيم الزاهر أستعرض فيها الأزمة المالية العالمية وتأثيرها على سوق الأسهم السعودي، بعدها تلا على الحضور السيرة الذاتية للضيف.

 

بعد ذلك بدأ الضيف حديثه بتوجيه كلمات الشكر للمنتدى والقائمين عليه على  الدعوة الكريمة لاستضافته ثم تحدث بإيجاز عن تاريخ انهيارات أسواق الأسهم في العالم ، ابتداء  من  الانهيار الكبير  في سنة 1929   وحتى الآن  أي لمدة 80 عاما   حيث مرت أسواق الأسهم خلالها بمراحل مد وجزر وازدهار ثم انهيار.

 

منتدى العوامية - ندوة مستقبل الأسهم السعودية في الستة الشهور ثم بدأ المهندس حبيب – والذي اشتهر بلقب صقر الحبارى - بتوضيح نظريته حول سوق الأسهم والمسماة ( تقنية السلاسل الزمنية Time Series Analysis) ، وبعض النقاط المحيطة بمسيرة  وتوقعات سوق الأسهم السعودي في النصف الأول من 2009 والتي جاء ملخصها كالتالي:

 

·        فلسفة السلاسل الزمنية .....دائما خذ الجواب من الواقع وليس النظرية:

وهي التي تعتمد على التحليل الزمني وليس على الرسم البياني التقليدي أو التحليل الفني العادي، و تهدف إلى معرفة التوقيت الصحيح للدخول في أسواق الأسهم والسلع والتوقيت الصحيح للخروج منها اعتماداً على أن السوق يمر بدورات زمنية كالتي تمر بها الكائنات الحية ( طفولة ، مراهقة ، شباب ، شيخوخة ).

وهذه الفلسفة هي فلسفة قديمة تحدث عنها الكثير من العلماء ولكنها غريبة على السوق السعودي وعند المحللين والخبراء السعوديين. وقد أثبتت هذه الفلسفة خلال السنوات القليلة الماضية بأن استنتاجاتها حول السوق السعودي صائبة ودقيقة جداً.

 

·        المضاربات الجنونية سبب المصائب على مدى التاريخ:

وتحدث الضيف خلالها عن الأزمة الاقتصادية الحالية والتي ركزت فيها وسائل الإعلام على نتائجها بدون التطرق إلى الأسباب ، بمعنى أن الفضائيات والصحف لم تتحدث عن أسباب الأزمة والتي تتلخص في المضاربات الجنونية ، وتحدثت عن نتائجها والتي هي أزمة السيولة وأزمة الرهن العقاري.

ثم ذكر الضيف بعض الأمثلة التاريخية للمضاربات الجنونية في الأسواق العالمية والتي أدت إلى أزمات اقتصادية:

-          سوق نيكيه الياباني تسببت المضاربات في ارتفاع السوق من 10 آلاف إلى 40 ألف نقطة في خمس سنوات ، أي بفارق 300 في المائة وهو ما يعادل 60 في المائة سنوياً.

-          سوق نازداك الأمريكي ارتفع من ألف إلى ستة آلاف نقطة في خمس سنوات (95 – 2000) ، أي بفارق 500% أي ما يعادل 100% سنوياً.

-          السوق السعودي ارتفع منذ فبراير 2003 وحتى فبراير 2006 من 2500 نقطة إلى 21000 نقطة، أي بفارق 750 % أي ما يعدل 250 % سنوياً.

وعادة ما تستمر هذه المضاربات بين 4 إلى 5 سنوات ثم يحصل الانهيار لذلك قبل الدخول في أي سوق يجب دراسة تاريخه خلال آخر أربع أو خمس سنوات.

 

·         الاهتمام بتوقيت الدخول أهم من الاهتمام بالعوائد:

فبيّن الضيف أن التفكير بتوقيت الدخول في أي سوق هو أكثر أهمية من التفكير بالعوائد، فمن يدخل في التوقيت الخطأ سوف يتعرض لخسارة تفوق النسب المئوية التي تعود عليه من أرباح السهم السنوية.

 

·         دراسة طبيعة كبار المضاربين ونفسيتهم ضرورة لإتقان أخطائهم:منتدى العوامية - ندوة مستقبل الأسهم السعودية في الستة الشهور

وحث فيها الضيف على ضرورة دراسة السوق للحصول على المعلومات حتى يستطيع الشخص أن يواجه أخطاء الآخرين وذلك من خلال المتابعة الدقيقة للمواضيع التي تدور حولها الأسئلة والنقاشات ، مما يكسبه الخبرة الكافية لاتقاء أخطاء الآخرين.

 

·         أخطاء الأكاديميين أساءت للمحللين:

وذكر الضيف إن أخطاء الأكاديميين أفقدت الناس الثقة بالمحللين وأساءت كثيراً للتحليل الفني ، وجعلت الاتهامات تطال الجميع من خبراء ودكاترة بعدم القدرة على تحليل السوق بشكل علمي ، وهذا ما جعل الضيف يحاول إثباته في أكثر من لقاء بأن  القدرة على التحليل ما زالت موجودة لفك لغز السوق.

 

·         فائدة معرفة التصحيحات (الخروج قبله وعدم المضاربة خلاله):

فتحدث الضيف عن فوائد الخروج من السوق قبل التصحيح وهي:

- الخروج بأقل خسارة ممكنة من السوق حتى لو كان الشخص متعلق.

- عادة ما يسبق التصحيحات ارتفاعات لذلك يكون هذا الوقت من أنسب الأوقات للخروج من السوق والاستفادة من منها في تعويض أي خسارة نتيجة التعلق.

 

·         مسيرة سوق الأسهم في النصف الأول من سنة 2009:

وأستعرض خلالها مسيرة سوق الأسهم قائلاً بأن ما مر عليها من تقلبات قد مر على الأسواق الأخرى العالمية مثل مؤشر نيكاي الياباني ومؤشر ناسداك حيث تضاعفت هذه الأسواق عدة مرات في فترات قصيرة ، لكنها ما لبثت أن عادت وتراجعت إلى مستويات دنيا . وقال بأنه قد سبق أن صرح بأن  المشكلة فيما حصل للسوق السعودية ليس الانهيار الذي حصل في 2006م، بل في الصعود غير المبرر له من 2500 نقطة وحتى ما فوق العشرين ألف نقطة خلال ثلاث سنوات .. وقال بأنه قد سبق أن توقع الهبوط  الكبير في السوق قبل مدة طويلة من وقوعه. منتدى العوامية - ندوة مستقبل الأسهم السعودية في الستة الشهور

وعن توقعاته لسوق الأسهم السعودية  في النصف الأول من سنة 2009  ، قال المهندس حبيب التريكي بأنه يتوقع بأن يستمر السوق في  حالة عدم الاستقرار  حيث سنجد  ارتفاعات قصيرة لا تتعدى أسبوع إلى عشرة أيام ثم معاودة الهبوط  وهكذا ، ويعود ذلك إلى أن كبار وصغار المضاربين يقفون في صف واحد و هو القلق.

وقد ذكر أن اواخر يناير حتى اواخر فبراير 2009 سوف تشهد ارتفاعات في السوق ، بينما حذر من الفترة بين أواخر فبراير حتى منتصف مارس 2009 بصورة خاصة. ثم نصح الحضور بعدم الدخول للسوق حتى نهاية مايو 2009 ، إلا للمحترفين  فقط  ..

 

·         أسوأ الأسهم وأقوى الأسهم ومواسمها:

فذكر أن الأسهم تنقسم إلى ثلاثة أقسام:

-          أسهم ضعيفة: وهي الأسهم التي تكون عندها القدرة على تكوين قيعان هابطة، بحيث تسجل ثلاث قيعان جديدة خلال فترة زمنية قصيرة (3 أشهر)، أي تسجل أدنى قيم لها خلال تلك الفترة، وبالتالي لا ينصح بالشراء فيها.

-          أسهم متوسطة: وهي الأسهم التي تكون قيعان ومن ثم ترجع إلى نفس القاع، أي التي تنزل إلى أدنى قيمة سوقية لها ومن ثم ترتفع لتعود إلى نفس القيمة الدنيا التي سجلتها خلال تلك الفترة.

-          أسهم قوية: وهي أسهم قليلة وتملك القدرة على تكوين قيعان صاعدة وهي التي ترتفع قيمتها السوقية بشكل طفيف خلال آخر ثلاثة أشهر.

 

·         الأزمة العالمية متى تنتهي:

وعن الأزمة العالمية ذكر الأستاذ التريكي أن أثرها لن يظهر بشكل كامل إلا في سبتمبر 2009 وذلك بناء على دراسة تاريخ الأزمات العالمية من ثمانين سنة إلى الآن ، وهذه الأزمة هي أسوء من أزمة الكساد في عام 1929م.  وتوقع الضيف أن الأزمة العالمية لن تنتهي قبل نهاية عام 2010م.

 

·         معرفة مسيرة سوق الأسهم دليل على العقار والذهب:

وذكر المهندس التريكي أن سوق العقار يرتبط بسوق الذهب بعلاقة طردية ، أي أن العقار يرتفع مع ارتفاع الذهب والعكس صحيح ، بينما يرتبط العقار والذهب بسوق الأسهم بعلاقة عكسية ، أي يهبطان عند صعود سوق الأسهم ويرتفعان عند هبوط سوق الأسهم.

وتوقع الضيف بأن سوق الذهب سيكون على نطاق ضيق بين 700 و 800 خلال عام 2009م. وأن الدخول الخاطئ إلى سوق العقار سوف يتعرض إلى نفس النتائج التي يتعرض لها من يدخل في وقت خاطئ سوق الأسهم. 

 

 منتدى العوامية - ندوة مستقبل الأسهم السعودية في الستة الشهور

 

وبعد أن أختتم المهندس التريكي الندوة ، أتيح المجال للمداخلات والأسئلة التي جاءت كالتالي:

  

سؤال / المهندس محمد أحمد أل صويمل:منتدى العوامية - ندوة مستقبل الأسهم السعودية في الستة الشهور

-          بخصوص من تورط في الأسهم لدرجة أن بعض الأسهم بأقل من قيمة اكتتابها، فماذا تنصح هؤلاء؟ هل ينتظرون أقرب صعود للخروج من السوق؟

-          في الوقت الحالي هناك مضاربات جنونية في السوق بحيث يتم التركيز على رفع سعر سهم معين ومن ثم العمل على هبوطه بشكل منظم، ماذا نعمل في هذه الحالة؟

 

المهندس حبيب التريكي:

-          أنصحهم بالخروج في أقرب قمة حتى لو كان خروج بخسارة لأن هذا القاع الحالي هو مؤقت وتوقعي أنه سوف يكسر 4000 نقطة ، وعندما تريد الخروج عليك بالنظر إلى آخر قاع سجله السوق بنسبة ارتفاع أكثر من 10% وعندها تخرج ومن ثم تشتري بأسعار أقل وتكرر هذه العملية ثلاث أو أربع مرات وأن شاء الله تعوض الخسارة.

-          لا بد لك من العمل على مبدأ القمم والقيعان عند الدخول والخروج إلى السوق، ولا تركز على كبار المضاربين بل على اتقاء أخطاء الآخرين.

 

سؤال آخر:

- بعض الأسهم أصبحت قيمتها السوقية أقل من قيمة الاكتتاب، وأنت قلت أن السوق سوف يكسر مستوى 4000 نقطة، فهل تنصح الانتظار حتى يصل السوق إلى أقل من 4000 حتى يدخل الشخص في السوق بغرض الاستثمار وليس المضاربة أو يدخل إلى السوق الآن ؟

 

المهندس حبيب التريكي:

 

حتى لو كسر المؤشر حاجز ألأربعة ألاف نقطة فهذا لا يعني بالضرورة أن قيمة الأسهم سوف تنخفض بشكل كبير عن مستوياتها في الوقت الحالي لأنها سوف تتأرجح في مجال ضيق. والمستثمر عادة لا ينظر إلى المؤشر بل ينظر إلى العامل الزمني ، وفي الوقت الحالي هناك عامل خارجي يؤثر على السوق السعودي ألا وهي الأزمة العالمية لذلك لا بد من الانتظار والتريث لأن الأزمة العالمية تحتاج إلى وقت حتى تظهر آثارها ، ونتائج الربع الرابع سوف تظهر الحقيقة الغائبة في 2008.

 

سؤال /  الأستاذ عبدالستار آل الشيخ:منتدى العوامية - ندوة مستقبل الأسهم السعودية في الستة الشهور

هل وجود سيولة كافية عن الناس الناتجة عن بدلات السكن في الشركات الكبرى دور في ارتفاع السوق وانخفاضه  أو أن هناك تحليلات أخرى؟

 

المهندس حبيب التريكي:

السوق خلال الفترة الماضية كان يرتفع لمدة قصيرة تتراوح بين الأسبوع والعشرة أيام ثم ينخفض، وهذا سوف يستمر في الفترة القادمة بسبب أن السوق تتعرض لمضاربات سريعة.

 

 

منتدى العوامية - ندوة مستقبل الأسهم السعودية في الستة الشهورسؤال / الأستاذ ناجي وهب الفرج:

هل للدور السياسي تأثير على الوضع الاقتصادي، وهل يعتبر عامل من العوامل المؤثرة على السوق؟

 

المهندس حبيب التريكي:

العوامل السياسية تؤثر على السوق بصورة مباشرة وغير مباشرة ، ولكن لو تذكر أن انهيار السوق السعودي في عام 2006 كانت الوضع السياسي مستقر وكانت المنطقة تمر بأفضل الأجواء السياسية ، بينما في عام 2003 كانت الأجواء السياسية غير مستقرة ومع ذلك كان وضع السوق مستقر ، لهذا هناك عامل أهم من الوضع السياسي ( في حالة الأوضاع الطبيعية طبعاً)

 

 

مداخلة / المهندس أمجد الفرج:منتدى العوامية - ندوة مستقبل الأسهم السعودية في الستة الشهور

أرحب بك يا أستاذ في بلدك العوامية ، وعندي وجهة نظر وهي أن كثير من الناس تدخل سوق المال السعودي بدون تحديد الهدف ، أي أن الدخول يكون عشوائي بدون خطة تحقق الهدف من الدخول ، ونظرية السلاسل الزمنية تأتي كأداة مثل باقي الأدوات يمكن استخدامها لتحقيق الهدف ، فعند وجود خطة سوف نجد أن "الطمع" سوف يتلاشى بسبب أن الشخص سوف يقتنع بعد أن وصل إلى هدفه ، هل تؤيد هذا الطرح؟

المهندس حبيب التريكي:

كما تفضلت " الطمع" كان أحد العوامل بسبب أن المغريات كانت كبيرة جداً لذلك تجد أن أكثر عدد من السعوديين دخل السوق كان في أواخر 2005 نتيجة أن الكثير من الناس سمعت عن الأرباح الكبيرة والسريعة في السوق وهذا يعود إلى الطمع وقلة الخبرة والإغراءات وعدم الوعي على الرغم من المعرفة بالخطورة التي وصل لها السوق في 2006 ، وكلامك صحيح أن هناك الكثير من دخل السوق بدون خطة فهي تدخل مع الناس وتخرج مع الناس.

 

سؤال / الأستاذ محمد علي آل نمر:

-          أزمة السوق ظهرت في 2006 ومعظم قرارات هيئة سوق المال حجمت من دخول السيولة إلى السوق السعودي مما أثر على عملية الارتفاع التي أتسمت بالبطء الشديد وأدت إلى هبوط سريع في السوق ، فهل لعبت هذه القرارات دور في تحجيم مستوى السيولة في السوق؟

-          هل ممكن استخدام فلسفة السلاسل الزمنية لتوقع حالة السوق بعد سنتين أو ثلاثة سنوات قادمة؟

المهندس حبيب التريكي:

-          عندما دخلت سوق السعودي فكرت في إيجاد وسيلة تغني عن البحث عن المعلومة لذلك لم أكن أعطي اهتمام لقرارات هيئة سوق المال وإلى تحركات كبار المضاربين ، ولم أقرا يوم من الأيام أخبار الشركات ، لأن قرارات هيئة سوق المال سوف تؤثر على كبار المضاربين. فأنا أنظر إلى الإغلاق اليومي وهي الأداة التي أستخدمها ، وهناك أدوات كثيرة يمكن استخدامها ولكن فلسفة السلاسل الزمنية هي الأدق في الحصول على النتائج.

-          صعب جداً أن تعطي فلسفة السلاسل الزمنية توقعات تكون دقيقة وصائبة لفترات بعيدة ، فهي تعطي توقعات ولكن ربما تؤدي إلى نتائج خاطئة بعيدة عن الدقة.

 

الأستاذ علي باقر العوامي:منتدى العوامية - ندوة مستقبل الأسهم السعودية في الستة الشهور

سوف أتحدث عن شركة سابك والتي يعتبر حجم التداول عليه عالي خلال الفترة الأخيرة، هذا لا يعطي إشارة أن هذا وقت دخول وإلى أن سهم الشركة آمن وجيد للاستثمار ؟ وهل سعر سهم سابك مغري ومناسب للشراء في الوقت الحالي؟

المهندس حبيب التريكي:

بالعكس هذا وقت خروج وليس دخول بسبب هذه السيولة العالية، وأرباح سهم سابك في الفترة القادمة سوف تكون ضئيلة ولن تكون مثل السابق لذلك بناء على توقعات المحللين سوف خوف من هبوط الأرباح على السهم في الفترة القادمة.

 

وبعد نهاية المداخلات والأسئلة وكما أعتاد منتدى العوامية على تكريم الكفاءات العوامية ، كرم منتدى العوامية المهندس زهير عبدالله آل سهو (رئيس وحدة الصيانة الميكانيكية بمعمل التكرير برأس تنوره) بدرع تكريمي لتمكنه من إعادة تصميم مضخة عمودية تساهم في توفير آلاف الدولارات على الشركة. كما منح المهندس حبيب التريكي درع المنتدى التذكاري ثم أخذت الصور الجماعية مع الحضور.

 

منتدى العوامية - ندوة مستقبل الأسهم السعودية في الستة الشهور

منتدى العوامية - ندوة مستقبل الأسهم السعودية في الستة الشهور

منتدى العوامية - ندوة مستقبل الأسهم السعودية في الستة الشهور