الرئيس العام يأمر بفتح تحقيق عاجل

صحيفة اليوم علي القطان

تفاعلا مع مانشره «الميدان» حول التلاعبات والتزوير بدوري الشرقية
الرئيس العام يأمر بفتح تحقيق عاجل


أحدثت القضية التي اثارها (الميدان) حول وجود تلاعبات وتزوير في دوري الشرقية لكرة القدم من خلال شكاوى المسئولين في أندية وردود من الاطراف المتهمة من اندية اخرى وحكام او مسئولين بمكتب رعاية الشباب ردود افعال واسعة على الشارع الرياضي بالمنطقة حيث تلقى الميدان سيلا من الاتصالات منها المؤيد ومنها من يعتبر ان فيها اجحافا بحق الآخرين ومن باب الايمان بحق الردود لبعض من ذكرت اسماؤهم في التقرير كمتهمين وهل تتسع مساحة التقرير لاخذ ردهم ام سقطت خارج ارادتنا ..


فننشر اليوم ردود افعال من ذكروا في التقرير او من ينوب عنهم من جانب انديتهم او مسئوليتهم.

 

قلت الحقيقة لحفظ حقوقي:
الحكم منصور الشمري الذي كان أحد أهم أطراف القضية لما أثير حول تعرضه للضرب من قبل لاعبين من نادي السلام أثناء قيادته مباراة الفريق أمام الهدى وما صعد في القضية التي وصلت إلى الشرطة . فقد أشار إلى أنه تعرض بالفعل للضرب ولم يقل الا الحقيقة سواء في شكواه للشرطة أو عندما رفع تقريره لمكتب رعاية الشباب ولديه شهود على ماقاله سواء من زملائه الحكام ومنهم اثنان دوليان تواجدوا في تلك المباراة او الامن . وأضاف لماذا ادعى شيئا لم يحصل وهدفي من الشكوى الحصول على حقي بالطرق الرسمية ورغم كل ما تعرضت له قبلت بمبادرة نادي مضر للمصالحة لكن لم يحصل لأمور خارج ارادتنا بعد ان تم تحديد موعد لذلك اللقاء لكن لم يتم وشدد على أنه ليس ضد أحد من الأندية ولا يحكم في الملعب الا بالقانون بعيدا عن العلاقات والعواطف الشخصية ومجاملة طرف على حساب آخر لأن مثل هذه الأمور لن ترفع مستواه.
واكد ان علاقته بالمجتمع الرياضي لا تزال قوية حتى وان حصلت امور من سوء فهم او غيرها.
وتمنى الشمري ان يكون الهدوء والتنافس الشريف هو السائد في رياضية المملكة عامة والشرقية خاصة ان يسعى الجميع لهدف واحد هو خدمة الوطن عن طريق المجال الرياضي ولا تتحول الرياضة من عامل لتقوية العلاقات الى عامل ليث الشقاق وتوتر العلاقات.

رد في تقرير:
الحكم فهد العريني الذي أتهم من قبل ادارة نادي رأس تنورة أنه خالف القانون اثناء قيادته لمباراة الساحل والثقبة حيث اختصر الوقت إلى 55 دقيقة بالاتفاق مع الفريقين المتبارين في مخالفة صريحة لأن الوقت القانوني هو 90 دقيقة عدا الوقت الذي يقدره الحكم كبدل ضائع فرفض التعليق على الموضوع على الأمر مكتفياً بالقول دونت كل مالدي في تقرير للمسئولين في المكتب ولجنة الحكام . أما الحكم عبدالرحمن الأحمري الذي سمح لـ 5 لاعبين من فريق الثقبة بالمشاركة في مباراة رأس تنورة دون امتلاكهم كارينهات فأكد إنه حصل على تعهد خطي من رئيس نادي الثقبة حسن العمري الذي حضر بنفسه وسلمه اقرار ا خطيا بأن الكارينهات موجودة في رعاية الشباب وأنها قيد الاجراءات النهائية، وهو يتحمل المسئولية على ما قاله وتعهد به . وأضاف : بعدها أبلغنا كحكام بعد قبول أي خطابات أو تعهدات من أي طرف في حال عدم وجود كارنيهات قبل المباراة والخطاب المقبول يجب أن يكون موقعاً من مكتب رعاية الشباب.


وقال الأحمري ان مباراة الثقبة ورأس تنورة أقيمت يوم الخميس واحتج مسئولو الثقبة على ان المكتب مغلق لانتهاء الدوام الاسبوعي من السبت إلى الاربعاء وأن هذا أحد أهم الاسباب التي جعلته كحكم يبدى حسن نية مع تعهد رئيس الثقبة مشيراً إلى أن منع اللاعبين من المشاركة في مباراة الصفا أمام الثقبة التي أعقبت بأيام مباراة رأس تنورة جاء نتيجة تطبيق ما بلغ به الحكام بعد حادثة مباراة الصفا موضحاً إن القبول بالتعهدات من رؤساء الأندية بشأن الكرنيهات كانت موجودة ودارجة والمتعهد كان يتحمل كل مافيها.


أدلة رأس تنورة:
من جهة أخرى تحصل (الميدان) على صور من قبل نادي رأس تنورة قال إنها تدعم شكواه ورغبته في التحقيق في قضية التزوير حيث أوضح بلحارث إن هناك ثلاثة لاعبين على الأقل شاركوا من نادي الثقبة أمام الساحل وهم غير مسجلين في تشكيلة المباراة القضية بل إن أحدهم وهو علي عسيري لعب باسم شقيقه وهناك اللاعب هادي محمد عسيري الذي يظهر في الصورة وهو قريب من مقاعد البدلاء شارك مع عدم وجود اسمه وقيل أنه شارك في الشوط الثاني مع أن سكور المباراة يقول بعدم وجود حالات تغيير ولاعب اسمه أحمد شارك أيضاً ويرتدى الرقم 10 وهو غير مسجل وصورة أخرى تثبت وجود رئيس النادي حسن العمري بجانب الجهاز الفني بقيادة المدرب حمد الدوسري وتصاعدت القضية إلى حد كبير.


حيث أكدت مصادر الميدان الموثوقة إن الأمير سلطان بن فهد الرئيس العام لرعاية الشباب أبدى اهتماماً بالغاً لمعرفة الحقيقة وأن الأمين العام للاتحاد السعودي فيصل عبدالهادي طالب جميع الأطراف بالاستعداد لفتح ملف القضية والتحقيق سيجري في الرياض .