أولمبياد العوامية

تفتخر الدول والمجتمعات الحالية بمدى التطور الرياضي الذي وصلت إليه والإنجازات التي تحققها وبما تصدره من نجوم لبلدانها وللعالم وكذلك أقامتها للمهرجانات الرياضية وتسعى بكل ما تملك من مقومات لاستضافتها ببذلها أقصى الجهود في محاولة لإبراز إمكانياتها ونشر أسمها والتعريف بنفسها وبالتأكيد مكاسب تجارية ومالية في بعض  الأحيان حتى وأن كانت على مدى بعيد.

وهنا نطرح سؤال لماذا لا تكون لنا أحلام كإقامة أولمبياد داخلي في مختلف الألعاب  سواء كانت هذه الألعاب فردية أو جماعية ، وقد تكون هذه المنافسات مفتوحة الأعمار وبذلك تكون مشاركة المجتمع حاضرة في هذه المنافسات ، أو لمن هم دون الـ 16 سنة مثلا ويكون ذلك رافداً لاكتشاف المواهب وضمها لفرق النادي.

وربما قامت بعض فرق النادي بخطوات لاكتشاف المواهب بزيارة للمدارس واختيار عدد من الأشبال واختيارهم لتمثيل الفرق ككرة اليد والسلة ولكن أقامة نشاط رياضي مجمع مختلف تماما وستكون المنفعة فيه أكبر وقد أتى مشروع المدينة الرياضية والتي يحلم بها أبناء البلد ليرفع تطلعات الأهالي بما يمكن أن يقدمه لهم ولأبنائهم وحدث مثل هذا وما قد يضمه كمهرجان ، يزيد من ثقة الأهالي بالنادي ودوره برعاية أبنائهم.

وبالتأكيد لإقامة حدث كالذي نتكلم عنة يحتاج للكثير من الجهد والعناية ليكون بالشكل المطلوب و قد نضم النادي في السنوات  الماضية بطولات في عدة ألعاب ورأينا ما جلبته من جمهور وجذب لكثير من الشباب ربما لا علاقة لهم بتلك اللعبة أو تلك أو حتى بالرياضة ربما.

ونعيد بان إقامة حدث كبير بهذه الطريقة يلزم الكثير وربما تظل فكرة أقامة مثل هذا الحدث حلم يسبقه حلم

 

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 5
1
نمرو
[ القطيف - العوامية ]: 26 / 2 / 2009م - 5:33 م
والله فكرة حليوة يالفهد
2
منتظر الزاهر
[ العوامية - awm ]: 27 / 2 / 2009م - 7:42 ص
فكرة جميلة اخي ورراح تكشف عن كثير من المواهب ....
نتمنى انهم يدرسو الفكرة لأنها راح ترجع لهم بكثير من الفوائد على النادي...
3
الأنتيك
[ العواميه - العواميه ]: 27 / 2 / 2009م - 6:51 م
فكره روعة أبو أمجد
ونتمنى نشوفها في أقرب فرصه
4
مجتبي المرهون
28 / 2 / 2009م - 4:52 ص
موضوع مهم ورائع ولكن الظروف المعيشية صعبة وقاسية و المواهب موجوده ومتوفرة ولكن الطلاب او العالم منشغل برزفه وتحصيل قوت يومه فيصعب التفرغ فقط للرياضة
5
علي
[ أمريكا ]: 1 / 3 / 2009م - 2:23 ص
من ينظم وقته سوف يجد بأن لديه الكثير من الوقت ليبذله في أي مجال يريد. في أمريكا, الطلاب يدرسون في الصباح و يعملون في المساء ليدفعون التكاليف الدراسية. في نفس الوقت يحصدون درجات عاليه و مستويات متقدمه!
من يريد العمل بلا تنظيم أو اراده, فمن الأفضل ألا يعمل. و لكن من تكون لديه الاراده و الإصرار على تحقيق الهدف, فإنه سوف يحققه. و إن لم تتوفر له الظروف الملائمة, صنعها بنفسه. الانشغال بتحصيل الرزق يا أخ مجتبى لم و لن يشغل الناس عن أداء أي نشاط حر سواء كان رياضي أو غيره