نخبة والا ( نكبة ) ؟

صحيفة اليوم علي اليوسف

 

انطلقت هذا الأسبوع مباريات بطولة النكبة ، أقصد ( النخبة ) لكرة اليد والتي شكلت في يومها الثاني مهزلة تحكيمية امتدادا لبعض المباريات السابقة في ظل السكوت غير المبرر من قبل اتحاد اليد عما حصل وسيحصل في لقاءات قادمة سيكون لها أثرها على مستقبل كرة اليد في المملكة وتراجعها ، خاصة وأن من يسعى وراء الطبطبة على الحكام ممن يحتكرون ادارة المباريات بأخطاء يشيب لها الرأس لا يعي أن هناك اندية تصرف الأموال وتتعب ويأتي هو ومن معه من أجل هدم واثارة لاعبين وجمهور وفي الأخير كأن شيئا لم يكن منه.
أستغرب حالة السكوت من قبل بعض المسؤولين في اتحاد اليد وأقول البعض عن ما يحدث ، والسؤال : هل هذا السكوت متعمد لاخفاء الأخطاء والتستر على من يسعى وراءها ؟ اذا كان اتحاد اليد الذي كنا نأمل منه الخير للمساهمة في استمرار بروز كرة اليد السعودية وتطورها الدائم يعلم بكل ما يحاك واستخدام التحكيم كأداة للهبوط بكرة اليد الى الحضيض فالامر غريب وعجيب ، اما اذا كان لا يعلم بذلك فمن باب اولى أن يفتح باب التحقيق مع المتسببين واعطاء كل ذي حق حقه.
اذا ثارت ثائرة الجمهور أو اللاعبين بسبب اخطاء تحكيمية قاتلة فمن باب أولى معاقبة الحكم حيث أننا لم نسمع يوما عن معاقبة حكم على أخطائه او تسببه في اثارة أحداث جماهيرية ومن ثم تتم معاقبة جمهور بنقل مباريات فريقه والحكم( يكرم ) بشارة دولية أو قارية ويسرح ويمرح ويسافر هنا وهناك للمشاركة في التحكيم الخارجي ، أليست هذه قمة المهازل ؟
اذا كان كلام البعض صحيحا أن هناك عملية تصفية حسابات من قبل بعض المنتسبين للتحكيم في اتحاد اليد لآخرين ممن سبقوهم فهذا لايعني أن تدفع الأندية الثمن بتواجد حكام غير مؤهلين لادارة المباريات فيما حكام مميزون يرمى بهم في غياهب الزمن ، ومن ثم نرمي باللائمة على ادارات الأندية والجمهور واللاعبين.
أتوقع مستقبلا وفي حال استمرارية مثل هذه الأحداث ، واذا لم يتحرك المسؤولون (الكبار ) في اتحاد اليد أن تقوم بعض الأندية بتجميد اللعبة لأنه من الخسارة صرف المبالغ الطائلة على الفرق ومن ثم يأتي من يسعى لتبذيرها عبر صافرة لاندري هل هي جاهلة أو متعمدة !
ماحدث وسيحدث اذا لم يتم بتر الداء الذي ينخر في كرة اليد السعودية حاليا ( جريمة ) لايمكن السكوت عليها كثيرا ، جريمة تقتل كل الجهود وامام مرأى الجميع خاصة وان أولئك بلغ بهم الحال عدم الخوف من نقل تلفزيوني ومشاهدة الجميع لفضائحهم لأنه في الأخير يعرفون أنه لايوجد من يحاسبهم.

Ayousif2006@hotmail.com