الرنين المغناطيسي

نادي السلام الرواد

 

الرنين المغناطيسي هو جهاز يستخدم مجال مغناطيسي قوي بدلا من الأشعة لتصوير أنسجة الجسم و إعطاء صورة واضحة و مفصلة لها. و هو يتميز عن الأشعة العادية فى قدرته على إظهار الأنسجة الرخوة مثل العضلات و الأربطة و الأوتار .. حيث أن هذه الأنسجة لا تظهر فى الأشعة العادية. كما يتميز الرنين المغناطيسي بإظهاره للتغيرات داخل العظام مثل وجود تورم أو نقص بالدورة الدموية داخل العظام.

 

ينام المريض على سرير متحرك يدخل به الى أنبوب مجوف يحتوي داخله على ملف كهربائي يقوم بتوليد مجال مغناطيسي قوي. و يستغرق الفحص ما بين 15 - 45 دقيقة و يطلب من المريض عدم الحركة أثناء التصوير إلا فى فترات معينة. و لا يصاحب التصوير أي ألم إلا أن بعض المرضى يشكون من الصوت المرتفع المصاحب للتصوير كما أن بعض المرضى لا تشعر بالإرتياح نتيجة وجودهم داخل الأنبوب.

 

لا يتعرض المريض لأي إشعاع أثناء التصوير. و لكن نظرا لوجود المجال المغناطيسي القوي فيجب التأكد أولا من عدم وجود أجزاء معدنية مع أو داخل المريض مثل الشرائح و المسامير و الدبابيس المعدنية و منظمات ضربات القلب... و جهاز الرنين المغناطيسي هو ما يلجأ له عادة في فحص و تشخيص إصابات الرياضيين بشكل دقيق خصوصاً ما يتعلق بإصابات الأربطة و العضلات و الأنسجة و العظام كإصابة الرباط الصليبي المشهورة بين الرياضيين و لاعبي كرة القدم خصوصاً.