التوافق العضلي العصبي

نادي السلام منتديات عالم الرياضة
التوافق العضلي العصبي

تظهر أهمية مكون التوافق عندما يقوم الفرد بحركات تتطلب استخدام أكثر من عضو من أعضاء الجسم في وقت واحد، خاصةً إذا كانت هذه الأعضاء تعمل في أكثر من اتجاه في نفس الوقت، فالتوافق ((هو قدرة الفرد على إدماج أنواع من الحركات في قالب واحد يتسم بالإنسيابية وحسن الأداء)).
و يتطلب مكون التوافق تعاونا كاملاً من الجهازين العضلي و العصبي لإمكان أداء الحركات على أفضل صورة خاصة المعقد منها ،أي تلك الحركات التي يستخدم في أدائها أكثر من جزء من أجزاء الجسم في وقت واحد ، التي تتطلب إدماج حركات من أنواع مختلفة في إطار واحد.
و يشير ماتيوز Mathews إلى إمكانية استخدام إصطلاحين للدلالة على التوافق العضلي العصبي هما:


أ‌. القدرة الحركية العامة General motor ability.
ب‌. اللياقةالحركية Motor fitness.


فالإصطلاح الأول مرادف لإصطلاح القدرة الرياضية العامة أو مهارة الفرد في مختلف أنواع الرياضة، و الثاني يشير إلى قدرة الفرد على أداء المهارات المختلفة بكفاءة ، كمهارات الجري و القفز و الحجل و الرفع و الدفع وا لتسلق و التوازن ، فهذه المهارات تعكس اللياقة الحركية للفرد. ولقد عرف ريسان خريبط نقلا عن (لارسون Larson ويوكم Yocom)التوافق بانه (( قدرة الفرد على إدماج حركات من انواع مختلفة داخل إطار واحد)).
وقد عرفه ايضا نقلا عن (فليشمان) بانه(( قدرة الفرد على اداء عدد من الحركات المركبة في وقت واحد )).
ويعرف أيضا انه (( قدرة الفرد للسيطرة على أجزاء الجسم المختلفة والمشتركة في أداء واجب حركي معين وربط هذه الاجزاء بحركة احادية انسيابية ، ذات جهد فعال لانجاز ذلك الواجب الحركي )).
ويؤكد عصام عبد الخالق بأن التوافق يقسم الى:


أ‌. توافق عام: ويظهر في أداء الحركات الاساسية كالمشي و الجري و التسلق.
ب‌. توافق خاص: و يظهر في اداء الحركات التي تتلائم مع طبيعة النشاط الرياضي الممارس من توزيع سريان القوة وشكل الأداء.


ويقسم (فليشمان) التوافق الى:
أ‌. توافق الاطراف:- ويظهر في الاداء الحركي الذي يتطلب استخدام اليدين معا او القدمين معا او اليدين والقدمين معا.
ب‌. توافق الجسم الكلي:- و يظهر في حركة الجسم كله.
ويقسم كلارك التوافق الى:
أ‌. توافق الذراع والعين.
ب‌. توافق القدم والعين.

أ.د ماهر احمد الغيساوي

_______________________________________________________________

و اتفق العلماء على أن التوافق هو قاعده فسيولوجيه ينبغي أن تتوفر لإتمام الأداء الحركي للمهارات المختلفة و لذلك فإنه يمر بمراحل ثلاث من خلال التكرار مع التصحيح بالإضافة إلى العوامل الداعمه لمسالة تقييم المهارات و هذه المراحل هي (الخام-الدقيقة-الآلية)(1).ويعبر عن مسالة التوافق العضلي على أنه انسجام و توافق عمل العضلات العاملة أثناء الحركة و المقابلة فعندما تنقبض العضلات العاملة أثناء الحركة فيجب أن تسترخي العضلات المقابلة ........ أما على الصعيد العصبي فان تمرينات المقاومة العالية من 70% فما فوق تعطي تطوراً عصبياً مستهلاً يتبعه تطوراً عقلياًعن طريق التضخم العضلي ).

و لذلك مع الإستمرار بالتمرين تنتظم الإيعازات العصبية و تنسجم لتتناسب و متطلبات الحركة في بذل القوة للمجموعات العضلية العاملة و المقابلة و عليه يتطلب العمل العصبي أن تتوفر لديه مساءلة الإحساس بالمحيط إذ حيث تعمل قنوات الإحساس خارجياً على التقاط المثيرات و تعمل الأعصاب الحسية داخلياً
( كاما ) على نقلها إلى الدماغ لذلك فإننا نرى رافع الأثقال مثلاً يقوم قبل رفعه للثقل بمحاولات تجريبة بسحب بسيط للأثقال و هو على الأرض لإعطاء شعور داخلي حسي إلى الدماغ مع تهيئة لمقدار القوة المطلوب بذلها باستخدام قوة الإيعازات العصبية الصادرة إلى المجموعات العضلية العاملة عبر مسار حركي الرفع و من خلال ذلك يمكننا أن نؤكد كلما كان هناك تطوراً في مستوى التوافق العصبي العضلي كان هناك تطوراً في الأداء المهاري لمختلف الفعاليات الرياضية .