زمان ياطائرة المحيط

صحيفة اليوم

 

زمان ياطائرة  المحيط

زمان يا أيام طائرة المحيط ، عندما كان يقف بعبعا مخيفا لفريقي طائرة الهلال والأهلي رغم فارق الامكانات بين المحيط وهذين الفريقين ، أيام كانت صالة رعاية الشباب بالدمام تمتلئ بالجمهور لحضور مباريات المحيط عندما كان يلاقي الأهلي أو الهلال في مباريات قمة اختفت ليبقى الزعيم والقلعة فقط على ساحة كرة الطائرة السعودية بدون منافس لهما.


زمان يا أيام محمد أحمد عبدرب الرضا وأبني العلوي وعمران العمران والخليف وعلي المدن وغيرهم من نجوم أفلت فافلت معها طائرة المحيط التي قالت كلمتها في كثير من المناسبات لتسقط شيئا فشيئا وتترنح لتقبع حاليا في الأولى وتحتل هذا الموسم المركز الرابع وتبقى لموسم جديد في الأولى.

قد يستغرب البعض أن أخصص مقالا لطائرة المحيط ولكن من تابع هذا الفريق البطل في سنوات ماضية ومن عايش تألّق نجوم تألقت في الأخضر وقالت كلمتهازمان يا من ألهبتم الأكف بالتصفيق لكم من خلال إبداعات قدمتموها ثم اختفى بريق الفريق ولم يجد الجمهور له حلاً في ظل جملة التغييرات واختلاف الظروف رغم أن الإمكانات هي الامكانات والملعب هو الملعب فقط تغيّر اللاعبون وفي النهاية تغيرت النتائج ثم بدأ مسلسل السقوط الى الأولى فاستراح الهلال والأهلي من فريق وقف لهما حجر عثرة.

قد يستغرب البعض أن أخصص مقالا لطائرة المحيط ولكن من تابع هذا الفريق البطل في سنوات ماضية ومن عايش تألّق نجوم تألقت في الأخضر وقالت كلمتها، لايجد غرابة أن نتحدث عن محمد أحمد الذي وصل لعضوية اتحاد الطائرة ثم رئاسة ناديه فكان أحد العلامات التي أضاءت سماء أخضر الطائرة وفريق المحيط لسنوات عدة ، وكذلك الحديث عن نجوم تواجدت الى جانبه ذهبت وذهبت معها البطولات.

عندما أتحدث عن طائرة المحيط لابد أن نسترجع أسباب الابداع في ذلك الوقت ، ولابد أن نتحدث عن كيفية النهوض من جديد بهذه اللعبة في نادي عريق ، ومحمد أحمد قادر على اعادة أمجادها فالخبرة لاتنقصه ، وطرق الدعم قادر على توفيرها من هنا وهناك بعلاقات بناها لسنوات ، وأنا لا أرمي الحمل كاملا عليه ، ولكن استشعار المسؤولية من أبناء الجارودية يجب أن يتحد من أجل إقلاع طائرة المحيط من جديد والمنافسة بقوة ، فهذه البلدة لن تخلو من تواجد الموهوبين الذين يحتاجون الى صقل موهبة اللعبة لديهم وإعداد الملاعب بأفضل الإمكانات ومن ثم جلب الجهاز الفني الكفؤ وبعدها تخصيص ميزانية لكافة درجات لعبة الطائرة وبعدها سيكون لنا كلام آخر عن طائرة المحيط وحتى ذلك الوقت دعونا نستمتع بذكرياتها الجميلة ونحلم بعودتها من جديد لعل الحلم يتحقق