قبل لقاء الجمعة،،،،

أ. سعود آل سعيد
أ. سعود آل سعيد

ما دعاني للإدلاء بما يجول بخاطري بعد موقعة الثلاثاء  إنما هو عشقي لديرتي (عوام) الغالية، وحبي لهذا الكيان(النادي),,,,.

إن الفريق الأول لكرة القدم يمتلك في هذه الفترة مقومات فنية متكاملة تؤهله للعب ضمن فرق الدرجة الثانية، وذلك وفقاً لمعطيات عديدة لا يتسع المجال لذكرها،،

حقيقة،، إن ما حدث بعصر الثلاثاء من مستوى لا يليق بفريق يمتلك بين صفوفه هذه العناصر ، وبخطة دفاعية عقيمة قد أثارت استياء الجماهير التي حضرت تؤازر فريقها، تلك الجماهير التي حضر بعضها من مقر أعمالهم مباشرة إلى الملعب متناسين الإرهاق والجهد، يحذوهم الأمل بعد سنين طوال من الصبر لانتظار هذه الفرصة التي في تصوري لن تتكرر ..

للإنصاف،،وبعيداً عن التحليل الفني،، فقد لعب الأشقاء في فريق الترجي، وفق إمكانياتهم واضعين في الحسبان أن فريقنا  أفضل منهم مستوى وأداء،،كما أن الطريقة التي لعب بها مدرب الفريق أراحتهم كثيراً ،، تلك الطريقة الدفاعية الغير مبررة ،، وكأنه يلعب بفريق أقل إمكانيات من خصمه،،

بكوني  ملازماً للجماهير ،، شعرت بالوجوم والحسرة والقهر على محياها ،، فهل يرضيك يا "كابتن" أن تغضب هذه الجماهير وتخيب أمالها بعد طول الإنتظار؟؟!!..

إخواني اللاعبين ،، أنتم تمثلون ناديكم بل ديرتكم الغالية،، و إن هذا التمثيل ليس تشريف بقدر ما هو تكليف،،، تكليف لمهمة لا بد أن تؤدوها على الوجه الأكمل ،، متيقن من إخلاص وتفاني جلكم من أجل تقديم ما يرفع شأن عوام وأهلها،، وأنتم إخواني أهلٌ لتلك المهمة وعلى قدر المسؤولية..

الهزيمة وإن كانت غير متوقعة،،نريد مسح آثارها، ونبدأ بعزيمة وإصرار يا أيها الرجال،، و أن يتلافى المدرب الأخطاء التي وقع فيها في الإستحقاقات السابقة، ونطالبه بأن يتخلى عن خطته التي لا تغني ولا تسمن من جوع ،،

ندائي لأخوتي اللاعبين ،، كونوا بقدر الكلمة وأنتم بالفعل بقدرها ،،لكي يتحقق الانتصار بإذن الله في موقعة الجمعة.

 

            ننتظركم برعاية الرحمن في مصاف الدرجة الثانية،،..