الكسار: أملك نصف ثقافة وأخشى من الدخول في دهاليز السياسة

صحيفة الرياض


    لكل منا وجه آخر، غير الذي يُرى، بل إن ثمة من يملكون أكثر من وجه؛ خصوصاً أولئك الذين تفرض عليهم حياتهم العملية الفصل ما بين شخصياتهم الحقيقة وشخصياتهم العامة، كلاعبي الكرة الذين تفرض عليهم شهرتهم طقوساً معينة لا تدل بالضرورة على واقعهم.

«دنيا الرياضة» وعبر هذه الزاوية تسلط الضوء على زوايا معتمة في حياة اللاعبين؛ سعياً لاستظهار بعض خصوصياتهم لمعجبيهم، أو المتابعين لهم، وليقدموا أنفسهم بالطريقة التي يريدونها هم، لا كما تفرض عليهم، وضيف هذه الزاوية حارس الرائد أحمد الكسار.

* عرِّف نفسك بشكل غير مألوف؟

- إنسان عادي متواضع يعيش حياته بشكل طبيعي لا يحب أن يغير أسلوبه، له شخصيته، وله الكاريزما الخاصة به وينظر إلى الحياة بتفاؤل.

* ما القرار الأهم الذي اتخذته وغيرّ مجرى حياتك؟

- قرار الخطوبة، وعقد القران حيث كان بمثابة انقلاب في حياتي.

* ما القرار الذي اتخذته ولا زلت تقول: «ليت اللي جرى ما كان»؟

- مثل هذه الأمور تحدث كثيرا، ولكن على الإنسان المؤمن الصابر أن يحمد الله على كل شيء وان لا يعترض أو يندم على أمر حدث؛ لأن كل الذي كتبه الله لا مفر منه وسوف تراه العين، وسيشعر به القلب وسيحصل، فالحمد لله كثيرا حمد الشاكرين الذاكرين.

في حياتي أكثر من امرأة عظيمة وإلى القطيف يهفو قلبي دائماً

* متى شعرت بطعم الفشل في فمك؟

- لم ولن اشعر به، لأن ماهو مكتوب ومقدر سوف يحدث لا محالة.

* متى تجد نفسك مضطراً لاستخدام «الكذبة البيضاء»؟

إذا كانت لا تشكل ضررا وان كانت بقصد الممازحة للمقربين مني.

* متى تغلبك دموعك وتفرض عليك قرارها؟

- عند الخسارة وعند الاشتياق لشخص ما أو عندما يوافي الأجل شخصا عزيزا علي أو قريبا مني.

* يقال داخل كل رجل طفل صغير، فمتى يتحرك هذا الطفل في داخلك؟

- الطفل الصغير يتحرك عندما تزيد شعلة الشوق إلى أهلي و مدينتي.

* «الظلم ظلمات».. ما الموقف الذي استنهض في داخلك هذا الحديث؟

- ما أكثر الظلم والجور في هذه الدنيا، فالمواقف التي نراها ونسمع بها وتحدث أمامنا كثيرة جداً لا تعد ولا تحصى، وليعلم كل مظلوم أن لكل ظالم يوما.

* بلغة الأرقام.. كم تملك في بنك الثقافة؟

- عندي من المخزون الثقافي ٤٠ - ٥٠٪

* أين تكمن علاقتك بالسياسة؟

علاقة سطحية أحب قراءتها والتعرف عليها وأخذ المعلومات منها ولكن لا أدخل في دهاليزها العميقة.

* اختر امرأة واحدة في حياتك وقل لها: أنت وحدك ِامرأتي العظيمة؟

- أمي، جنتي و ناري، ولا أنسى أخواتي شموعي المضيئة، وزوجتي الغالية أملي و حاضري ومستقبلي.

* لمن تقول: بيض الله وجهك؟

- لكل من يقف معي في الشدة قبل الرخاء.

* لمن تقول: أنت فاهمني غلط؟

- لكل شخص استعجل في الحكم علي بدون ما يعلم ما بداخلي.

* لمن تقول: يا زينك ساكت؟

- لشخصين، لمن ينتهك أعراض الناس، ولمن يثرثر دون أي فائدة.

* لمن تقول: انتبه لنفسك؟

- لكل شخص أخاف عليه وله بقلبي مكانة.

* لو فتحنا دفتر صداقاتك من سنجد مكتوبا تحت اسمه صديقي الصدوق؟

- محمد آل جواد، وفارس المرزوق، وأحمد الحداد.

* لو أغمضت عينيك وتمنيت أن تكون لاعباً عالمياً محدداً فمن ستختار من المشاهير؟

- الحارس ايكر كاسياس

* لو فتحنا سطح المكتب في «اللاب توب» الخاص بك فأي صورة ستطالعنا مباشرة؟

- إما صورتي أو صورة صغار العائلة أو صور أصدقائي المقربين، فأنا استبدلها بين الحين والآخر.

* لو أعطيناك جهاز «ساهر» لإيقاع غرامة بحق مرتكبين لظاهرة اجتماعية مقيتة، فأي الظواهر ستختار؟

- لكل قاطع إشارة.

* ما هي علاقتك بمواقع التواصل الاجتماعي مثل «تويتر» و»فيس بوك»؟

- بالنسبة ل(تويتر) فلا اهتم به كثيرا، أما (فيس بوك) أتواصل به بشكل شبه دائم؛ خصوصا مع أصدقائي المبتعثين بالخارج، والجمهور الرياضي.

* لمن تقرأ خارج دائرة الرياضة؟

- جبران خليل جبران، والشاعر صادق ال سويد.

** ما المدينة السعودية التي يهفو لها قلبك على الدوام؟ ولماذا؟

- القطيف، لأنها مسقط رأسي ووجود عائلتي وأصدقائي و أحبائي.

**ما المدينة غير السعودية التي لا تكاد تبرح مخيلتك؟

- جزيرة سيشل.

* ماذا تعرف عن هؤلاء:

* مايكل أنغلو

- ولاشيء

* جعفر النميري

- كاتب .. هذا ما أتوقعه

* رونالد ريغان

- أول مرة يمر علي هذا الاسم

* عبدالله الغذامي

- ما أعرفه

* نيلسون مانديلا

- رئيس جنوب أفريقيا

* علي النعيمي

- رجل أعمال سعودي

* غادة السمان

- كاتبة سعودية

* نبيل العربي

- ما أعرفه

* جوردون براون

- ممثل.

* سنترك لك سطراً لتعبر فيه عن ما يجول في خاطرك الآن.. فماذا ستكتب فيه؟

- كل مايجول في خاطري هو تأمين مستقبلي، ومستقبل عائلتي، والوصول لكل ما اطمح إليه. وأشكرك اخي عبدالله على هذه الاسئلة الرائعة وأتمنى لك التوفيق الدائم لك و لجريدتكم الموقرة.