زيادة الوزن تقوي من احتمالات الإصابة بحب الشباب

جريدة الشرق الأوسط
ربما تكون لدى المراهقين والذين على أعتاب مرحلة الشباب الفرصة في الوقاية من حبوب الشباب من خلال متابعة وزنهم على الميزان.

وعلى مدى سنوات، اكتشف باحثون علاقة بين زيادة الوزن والإصابة بحب الشباب المتوسطة والحادة، وهي مشكلة يعاني منها نحو واحد من بين كل خمسة مراهقين، خاصة بين الشابات. وفي الوقت الذي لا يمكن فيه الجزم بالسبب، قد تكون زيادة الهرمونات من عوامل الإصابة بهذه الحالة.

وقد نُشرت آخر دراسة توضح وجود هذه الصلة في شهر يناير (كانون الثاني) الماضي في «أرشيف الأمراض الجلدية» وتضمنت عينة البحث 3600 مراهق. ونظر الباحثون في الوزن وعلاقته بالجلد ودققوا عدة عوامل متغيرة يمكن أن يكون لها تأثير في هذا الأمر مثل العمر والبلوغ والنظام الغذائي. والأمر المؤكد هو العلاقة بين الوجبات السريعة والحلويات والمشروبات الغازية وزيادة الوزن، لكن يُعرف عنها أيضا أنها تزيد حالة حبوب الشباب سوءا.

رصد الأسباب

* وبعد تعديل هذه العوامل فضلا عن عوامل أخرى قد يكون لها دور في ظهور حب الشباب، اكتشف الباحثون أن زيادة الوزن أو السمنة لدى المراهقين، خاصة الفتيات، من أسباب الإصابة بحب الشباب مقارنة بالمراهقين الذين يتمتعون بوزن طبيعي.

وكانت دراسة شملت عينة من 3300 من تلاميذ المدارس ونُشرت في دورية الأمراض الجلدية الأوروبية عام 2006، قد أوردت نتائج مشابهة، حيث أوضحت أن زيادة الوزن من أهم عوامل الإصابة بحب الشباب «خاصة التقرحات الملتهبة». وتقدم الباحثون بعدة تفسيرات لهذه الصلة ومنها زيادة هرمون الأندروجين الذي ينتج عن السمنة.

أما عن سبب زيادة احتمال إصابة الشابات بحب الشباب أكثر من الشبان، فربما لأنهن يشعرن بقلق وتوتر نفسي نتيجة سوء حالة الجلد وزيادة الوزن وهو ما يؤدي بدوره إلى إفراز هرمونات التوتر التي تزيد المشكلة سوءا، على حد قول الباحثين. الخلاصة أن زيادة وزن المراهقين يزيد من احتمال إصابتهم بحب الشباب.

* خدمة «نيويورك تايمز»