مرار :صفقات مضر فاشلة وتأخر تكريم الأبطال وراء التراجع

صحيفة الرياض
كشف مشرف مضر لكرة اليد على سعيد مرار عن تراجع مستوى ونتائج فريقه واحتلاله للمركز الرابع في الدوري الممتاز للموسم الأخير بعد أن حل في المركز الأول في بطولة كأس آسيا بنسختها الأخيرة والتي تأهل عن طريقها للعب في "مونديال" كأس العالم للأندية التي تستضيفها الدوحة خلال شهر شوال المقبل يعود إلى أن الكثير من الأيادي البيضاء بدأت ترفع راية الاعتذار عن دعم الفريق تارة والابتعاد تارة أخرى والوقوف باستحياء عن بعد.

وقال: "وصلت كرة اليد في مضر لما وصلت إليه من إنجازات وبطولات بفضل التضحية من الجميع والتعاون والحماس والروح والوقفة الصادقة ولكن يبدو أن سكة الأحباب قد انقطعت وحبل الوصال أرخى ستاره ليكبو جواد الرهان الأصيل مثقلاً بجراحاته ويحاول الوصول لنهر يرتشف منه أو شجرة تظله.

إلا أنه لم ينل لا هذا ولا ذاك ليقف هنيئا يستريح لعله يستجمع قواه ويجد من يتكئ عليه ويعاونه على النهوض والعودة لمواصلة كسب الرهان إذ أصبح فريقنا مثل الفرس الذي أعياها التعب بفعل أبنائه وأضناه العطش رغم وجود داعميه وأرهقته رحلة المسير لتقصير مسيريه، هكذا كان فريقنا يواصل السير في موسم أمر من العلقم وتجرع الغصص مرات ومرات ولأسباب عرفها الجميع".

وأضاف: "لم يعد هناك مجال للتراخي ولم يعد هناك وقت للتسويف لنضع يدنا على الجرح الغائر الدامي لتضميده خصوصا وأننا في الوقت الراهن وقبيل المشاركة في "المونديال" العالمي لا نحتاج لمجاملة أو مغالطة للحقائق فأسباب التراجع المخيف لابد أن نتصدى لذكرها وإن كانت مؤلمة ومن أسباب التراجع لفريقنا ابتعاد عدد كبير من اللاعبين أصحاب الخبرة وكل له سببه وتأخر انضمام لاعبي الشباب والناشئين مع الفريق الأول وتأخر تكريم أبطال آسيا وإعطائهم مبالغهم بطريقة غير مناسبة بالإنجاز التاريخي وتعدد المدربين طوال الموسم بفوارقهم الفنية واختلاف أوقات التدريب وخصوصا للطلاب وضعف الدعم المادي وابتعاد الداعمين بشكل كبير وكذلك تعرض ابرز نجوم الفريق للإصابات وعدم إقامة محاضرات وندوات تثقيفية طوال الموسم والتعاقدات الفاشلة سواء للمحترفين أو الإعارة وعدم تطوير العمل الإداري بالإدارة المشرفة على الفريق والإرهاق الواضح على اللاعبين من جراء كثرة المشاركات".