الجبائر الطبية.. الإساءة في استخدامها قد تؤدي إلى البتر!

صحيفة الرياض
 كما هو معلوم وبديهي فإن الجبائر الطبية (Cast) يتم استخدامها في كثير من الأحيان لعلاج الكسور (Fractures) التي تصيب الأطراف العلوية والسفلية. وقد أثبتت هذه الجبائر الطبية فعالية كبيرة في علاج الكسور عندما يكون الكسر بسيطاً وغير متزحزح وفي هذه الحالات فإن الجبيرة تؤدي الوظيفة المنشودة من تثبيت للجزء المكسور حتى يتم الالتئام بإذن الله. ويكثر استخدام هذه الجبائر الطبية خصوصاً في الأطفال والمراهقين لأن الكسور لديهم تلتئم بشكل سريع وفعال بإذن الله. وأيضاً في فئة الكبار قد يتم اللجوء إليها لعلاج الكسور البسيطة التي تصيب القدم والكاحل أو اليد أو الذراع. وقد تطورت هذه الجبائر منذ بدء نشأتها إلى الجبائر الحديثة المصنوعة من مادة الفايبر كلاس (Fiberglass) والتي تكون أخف وزناً وأسهل تركيباً وأسهل في العناية بها.

طريقة تركيب الجبيرة الطبية

عادةً ما يتم وضع لفافة قطنية أو ناعمة (Pad) مباشرةً على الجلد قبل البدأ بوضع الجبيرة. هذه اللفافة القطنية الهدف منها هو توفير حماية للجلد وتوفير طبقة عازلة بين الجبيرة الطبية وبين الجلد لكي تحمي الطرف المصاب. وعادةً ما يتم وضع الجبيرة بحيث تثبت المفصل الذي يقع فوق المنطقة المكسورة والمفصل الذي يقع تحت المنطقة المكسورة. فمثلاً إذا كان الكسر في الساق فإن الجبيرة يجب أن تثبت مفصل الركبة ومفصل الكاحل. ومثلاً إذا كان الكسر في الذراع فإنه يجب تثبيت مفصل الكوع ومفصل الرسغ. والجبيرة الطبية قد تكون كاملة (Fullcast) ونصف جبيرة (Back slab) فمثلاً إذا كان هناك انتفاخ وتورم في منطقة الكسر المراد تثبيتها فإننا لا ننصح بوضع جبيرة طبية كاملة لأن الجبيرة الطبية الكاملة قد تؤدي إلى خلل في الدورة الدموية عندما يزيد التورم. وفي هذه الحالات يتم وضع نصف جبيرة بحيث يكون نصفها قاسياً مصنوعاً من مادة الفايبر جلاس أو مادة الجبس أما الجزء الآخر فيكون عبارة عن لفافة قطنية أو شاش مرن يسمح للجزء المصاب بالتمدد ويسمح للتورم بالزيادة. وفي الحالات التي يكون الكسر فيها بسيطاً ولا يلزم تحريكه فإن الجبيرة الطبية يتم وضعها عن طريق أخصائي الجبائر الطبية (Cast technician) الذي هو أخصائي متمرس وتدرب في وضع هذه الجبائر. وفي بعض الحالات قد يقوم الطبيب المعالج بنفسه بوضع الجبيرة خصوصاً عندما يستدعي الأمر تعديل العظام بطريقة معينة (Fracture reduction) لكي يتم ضمان التئامها في الوضع الصحيح. وبعد أن تجف الجبيرة قد يقوم الطبيب المعالج بإعادة الأشعات السينية (X-ray) للتأكد من أن الجبيرة في وضع جيد وأن الكسر في وضع مقبول قبل أن يسمح للمريض بالعودة إلى بيته. ولكن قبل أن يسمح الطبيب للمريض بالعودة فإن هناك بعض النصائح الطبية التي يقوم الطبيب أو أخصائي الجبائر الطبية لشرحها للمريض لكي يتم تفادي المضاعفات المحتملة للاستخدام هذه الجبائر. ومن أهم هذه التعليمات والنصائح مايلي:

تجنب وضع المياه على الجبيرة الطبية

إن الجبائر الطبية غير مصممة لكي تغمرها المياه ولذلك فإنه يجب على المريض الحرص على عدم تعريض الجبيرة الطبية للمياه خصوصاً عند الاستحمام. وذلك لأن المياه قد تضعف الجبيرة الطبية أو قد تتسلل تحتها إلى القطن واللفائف التي تحت الجبيرة وتسبب تعفناً فيها. والواجب هو محاولة تفادي وضع المياه عليها حتى يتم فك الجبيرة ويلتئم الكسر. وفي حالة اضطر المريض قد يمكنه الاستحمام بعد التأكد من وضع عازل واق أو كيس حول الجبيرة. وفي بعض الحالات القليلة يمكن في حالات نادرة استخدام جبائر مقاومة للماء ولكن هذه الجبائر صعبة الإيجاد ومكلفة ولا يمكن استخدامها في معظم الحالات.

تجنب الضغط على الجبيرة

على الرغم من أن معظم الجبائر الطبية تكون قاسية بشكل كاف خلال عشر أو خمس عشرة دقيقة بحيث يمكن للمريض الذهاب إلى البيت إلا أن الجبيرة قد لا تجف وتصبح قاسية تماماً إلا خلال يومين ولذلك فإنه من المهم جداً في الأيام الأولى بعد وضع الجبيرة عدم تعريضها للخبطات أو الأحمال وعدم المشي عليها حتى لا تنكسر أو تتشوه. لأن الانكسار أو التشوه أو الاعوجاج في الجبيرة قد يؤدي إلى ضغط على الجلد الذي يقع تحت هذا الاعوجاج مما يؤدي لا سمح الله إلى حدوث تقرحات (Skin ulcers).

تجنب التورم في الطرف الذي تم تجبيره

كما ذكرنا سابقاً فإن كثيرا من الإصابات تؤدي إلى التورم في طرف المريض وبعد وضع الجبيرة فإنه يجب على المريض محاولة توخي الحذر ومحاولة تجنب وضع الطرف الذي تم تجبيره في وضعية تجعله تحت مستوى القلب ولذلك فإننا ننصح المريض إذا جلس لفترات طويلة بأن يضع الساق التي تم تجبيرها على كرسي مرتفع وإذا كانت الجبيرة في اليد فإنه يمكن محاولة تعليق الذراع في رابط طبي (arm sling) عند الوقوف والمشي ووضع الذراع على مخدة عند النوم بحيث تكون اليد مرتفعة. هذه الوضعيات تساعد على تحريك الدورة الدموية وتقلص من فرص حدوث تورم في الساق أو في اليد لاسمح الله.

المحافظة على سلامة ونظافة الجبيرة

عند وضع الجبيرة فإن الهدف منها هو تثبيت الكسر لكي يلتئم. هذا التثبيت قد يستغرق بضعة أسابيع. ولذلك فإنه من الواجب على المريض أو المريضة محاولة المحافظة على نظافة الجبيرة وعدم تعرضها للأتربة وللأوساخ وتجنب المجهود الزائد كالمشي بالأسواق وغير ذلك الذي قد يعرض الجبيرة للاهتراء المبكر.

العلامات التحذيرية

هناك بعض العلامات التحذيرية (warning signs) التي يجب على المريض أو المريضة أو على الوالدين ملاحظتها بعد وضع الجبيرة لأن هذه العلامات قد تكون علامات تحذيرية عن وجود مشكلة في الجبيرة ومشكلة في الطرف الذي تم تجبيره. ومن أهم هذه العلامات ما يلي:

• آلام شديدة ومبرحة: حيث أن الهدف من الجبيرة هو تثبيت الكسر أو المنطقة المصابة لإزالة الألم. أما إذا ازدادت الآلام بعد وضع الجبيرة وتزايدت بعد ذلك بساعات فإن هذا يعني أن الجبيرة تم وضعها بشكل خاطئ أو أن الطرف المصاب قد تورم وأصبحت الجبيرة ضيقة ويجب تغييرها وفي هذه الحالة يجب التوجه إلى الإسعاف في أقرب فرصة.

• تغير في لون الأصابع والأظفار: حيث أن الأصابع والأظفار يجب أن يكون لونها زهريا أما إذا أصبحت الأصابع في القدمين أو في اليد التي تم تجبيرها مائلة إلى الزرقة أو إذا تم الضغط على الظفر ولم ترجع الدورة الدموية خلال ثانية أو ثانيتين فإن هذا يعني أن هناك ضغطاً على الأوردة والشرايين في الطرف الذي تم تجبيره ويجب على المريض التوجه إلى الإسعاف لتغير الجبيرة بواحدة أوسع منها وعمل تقييم بالدورة الدموية.

• حدوث خدور وتنمل في الطرف الذي تم تجبيره لأن هذه العلامات إذا ما بدأت في الظهور بعد وضع الجبيرة فإنها تعني أن الجبيرة ضيقة وتضغط على الأعصاب أو أن هناك تورما في الطرف المصاب أدى إلى أن تصبح الجبيرة ضيقة نسبياً وبالتالي أصبح هناك ضغطا على الأعصاب الطرفية.

• عدم القدرة على تحريك الأصابع في القدم أو في اليد حيث أن عدم القدرة بعد وضع الجبيرة على تحريك الأصابع هو مؤشر على أن الأعصاب والعضلات لا تعمل بشكل سليم نتيجة الضغط من الجبيرة.

• الشعور ببرودة شديدة في الأطراف. فإذا شعر المريض أو المريضة ببرودة شديدة أو متزايدة في أصابع القدم أو أصابع اليد بعد وضع الجبيرة فإن هذه أيضاً إحدى العلامات على أن هناك خللا في الدورة الدموية.

• حدوث تورم شديد في المنطقة المحيطة بالجبيرة. فمثلاً إذا حصل تورم في المنطقة التي هي أعلى أو أسفل الجبيرة واستمر التورم بالرغم من رفع اليد وتحريك الأصابع فإن هذه علامة أن الجبيرة أصبحت ضيقة ويجب تغيرها.

الخطوات التي يجب اتباعها

في حال حدوث أي من هذه العلامات التحذيرية التي ذكرناها سابقاً فإنه يجب على المريض التوجه للإسعاف لكي يتم عمل تقييم للدورة الدموية وللكسر وللمنطقة المصابة وللجبيرة التي تم وضعها واتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع حدوث المضاعفات لا قدر الله.


هناك بعض العلامات التحذيرية على المريض ملاحظتها بعد وضع الجبيرة