53 ألف طالب وطالبة يتنافسون في أولمبياد «إبداع» 2013

جريدة الحياة

أكد المشرف العام على الأولمبياد الوطني للموهبة والإبداع «إبداع» الدكتور أحمد البلوشي، تسجيل أكثر من 53 ألف طالب وطالبة لهذا العام في الأولمبياد على مستوى المملكة، وسيتم اختيار 400 مشروع فائز للمرحلة النهائية، ومن ثم ترشيح 72 مشروعاً فائزا لتمثيل المملكة في المؤتمرات والمعارض العلمية على مستوى العالم.

وأشار البلوشي خلال فعاليات المرحلة الثانية من الأولمبياد العلمي التي تقام على مستوى محافظات المنطقة الشرقية، والتي تقيمها مؤسسة الملك عبدالعزيز لرعاية الموهوبين «موهبة»، ووزارة التربية والتعليم، أن المشاريع والبحوث العلمية المقدمة من أبنائنا الطلاب تطورت وأصبحت مبنية على أسس علمية صحيحة بعد أن كانت في بدايتها مجرد محاولات، مضيفاً «من خلال زرع الثقة فيهم، اكتشفنا مواهب متعددة في مجال البحث والابتكار».

وأضاف، أن «الأولمبياد» نفذ على أربع مراحل، المرحلة الأولى بدأت في المدارس، والمرحلة الثانية تقام هذه الأيام على مستوى المحافظات، والمرحلة الثالثة تقام في الثالث من شهر جمادى الأولى في الرياض على مستوى المملكة، والرابعة على مستوى العالم بعد أن يتم ترشيح الفائزين.

وأوضح أن للأولمبياد ثماراً كثيرة من أهمها إيجاد جو التنافس والروح بين الطلاب لتنفيس طاقتهم بالشكل والاتجاه المطلوب علمياً رغم قصر الوقت الذي تم العمل فيه لإنجاز ذلك، متمنياً أن يرى اليوم الذي يدير فيه الطلاب بشكل كامل الأولمبياد، إلا أنه قال: «لكن يحتاج ذلك لوقت وصبر وجهد وتدريب»، مستبعداً حدوث ذلك حالياً، إلا أنه يرى أن ذلك ممكناً في السنوات المقبلة.
وأضاف أن العدد المشارك كان مناسباً جداً كبداية إلا أنه أكد أن العدد سيزداد ويتضاعف خلال الأعوام المقبلة، قياساً للحماس الكبير الذي بدا على المتقدمين في النسخ السابقة.

من جانب آخر، أعلنت اللجنة المشرفة على منافسات الأولمبياد العلمي في الشرقية بحضور المدير العام للتربية والتعليم في المنطقة الشرقية الدكتور عبدالرحمن المديرس، والمساعد للشؤون التعليمية المشرف العام على الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي مسار (الابتكارات العلمية والبحوث) بتعليم المنطقة الدكتور سامي العتيبي، ورئيس لجنة التحكيم المهندس ناصر اليمني عن تأهيل 11 مشروعاً فائزاً في المعرض الذي شارك فيه 62 طالباً من تعليم الشرقية والإحساء وحفر الباطن.

وأوضح مدير معارض الابتكارات العلمية بتعليم الشرقية محمد الشهري، أن المشاريع المتأهلة تنوعت وأظهرت مدى ما وصل إليه الأولمبياد من تنافس مشرف بين الطلاب، والفائزون هم: مشروع ادفعني إلى أعلى الطالب صالح باعرمة، الجهاز العجيب الطالب خالد المعيدي، الطاولة الذكية الطالبان عبدالملك السهيل وعلي المال، الكاشف الهوائي الطالب مهدي البحراني، المستكشف الذكي الطالب عبدالله العفالق، النفاية الإلكترونية الطالب أحمد القاضي، بطاقة تعريف الطالب المتطورة الطالب سعود الشبيبي، تجنب أخطار الغاز المتسرب الطالبان فيصل آل حمد ومحمد الغامدي، علاج بطاقات الشحن الطالب نزار الشهراني، قابس البودرة الطالبان معتز العنزي ومشاري العنزي، نظام مكافحة الحرائق الطالبان عبدالجبار الحمود ويوسف البدر.