الاستثمار في الموارد البشرية

الاستثمار في قطاع الموارد البشرية هو من الاستثمارات المهمة جداً والتي تدر على مستخدميها بالمورد المادي الضخم، ربما يكون هذا الاستثمار معدوما أو متجاهلا في دول العالم الثالث.

ففي مجال الرياضة, حيث بعض الدول مثل البرازيل نجد أن دخل الموارد البشرية يعتبر دخل قومي يقدر بمليارات الدولارات, فهناك لاعبون تقدر قيمتهم بمليارات الدولارات, مثل رونالدو, روماريو, ريفالدو, وغيرهم منتشرون في جميع دول العالم, هذا على مستوى اللاعبين أما على مستوى المدربين فهم كثيرون جداً على سبيل المثال زجالو, كارلوس البرتو, سنتانا, وغيرهم….

 

أما على المستوى المحلي فنجد أندية قد استثمرت من لاعيبها مثل القادسية والخليج, والاتفاق, الشباب, أما على مستوى أندية القطيف نجد أندية النور , الخويلدية  وهذه الأندية جاء استثمارها عن طريق الصدفة فهناك بعض اللاعبين الموهوبين انتقلوا إلى أندية أخرى بمبالغ لا بأس بها مثال ذلك عبد المطلب الطريدي, حسين الصادق, تيسير انتيف, بشار عبدا لله.

وأفضل مثال على استثمار اللاعبين نجد نموذجا منه في نادي الباطن بالجنوب فقد حقق نادي الباطن بطولة المملكة لدرجة الشباب بعد عمل دؤوب استمر لخمس سنوات وقد صرح الإداري لنادي الباطن بأن قيمة استثماراته الآن في اللاعبين تقدر بثلاثة ملايين ريال. فهذا مبلغ ضخم جداً مقارنةً بالمصروفات التي لم تتجاوز المليون ريال خلال خمس سنوات.

 

من هنا نشجع نادينا السلام بالعمل على الاستثمار في ذلك، بالمشاركة مع رجال الأعمال لما لهذا من مردود مادي ضخم عائد على الجميع, لرجال الأعمال للنادي. وأيضاً على أبنائنا ومدينتنا العوامية. وهذه دعوة لرجال الأعمال للمبادرة بالاستثمار في هذا القطاع.

طبعاً قد يقول البعض كيف يكون الاستثمار في مؤسسة حكومية. هذا خطأ، فعندما يراد الاستثمار تكون هناك شراكة بين المؤسسة ممثلة في النادي وبين الشريك رجل الأعمال عن طريق شروط موضوعة موثقة من الرئاسة العامة لرعاية الشباب.