الشاعر منير النمر: حكمة الحرب

نادي السلام

حكمة الحرب

من حكمة الحرب أن الريحَ تتبعها..
أن المدى بدمِ الأشياءِ مسكونٌ بوجه الرصاص.. ووجه القنبلهْ.
 دَمَنا كأسئلةٍ قاتلهْ.
ومن رصيفكَ.. داركَ.. جاركَ.. ينبتُ موتُ المرايا، معشبَ الجدرانِ
مسفوكاً، غريباً، شارداً عن روحكَ المائلهْ.
يا أبي: حربُنا هي حكمنا القاتله.
قال لي وجنازة أختكَ تبكي  قبيل الدفنِ في سهل الغيابْ:.
من حكمة الحربِ أن الهوى ساكن في كل ساحتها.
حتى إذا ما انتهى من طلقةٍ أملٌ
تجمّعَ الخوف في أحلام مقتولي
 
من حكمة الحربِ أن الموت غيمٌ يسافر مثل اليعاسيب البعيدة عن نهرها.
من حكمة الحرب تجري رياحٌ على رملٍ فيسحقهُ موتٌ يبطئٌ
خفيفُ الرحيلْ.
ومن مدى الأفق تأتيك زرقة السلامْ.
أبيضٌ أنتَ..، راية حبٍّ، ممدداً كحكمة حربٍ ووجه سلامْ.
للحربِ حكمتها.. للقتلِ حكمتهُ.
لحكمة الحربِ أنكَ ثائرٌ لكل الحمامْ.
وأنكَ القاتل المحكيُّ فوق الغيوم البعيدهْ
وأنّكَ وجه الغمامْ.
من حكمة الحربِ هذا الزنادْ.
هذا الممددْ.
آهاً تشرّدَ ساكنها في الظلامْ.
 
من حكمة الحربِ أني أنامْ
أنامُ، ثم أنامُ بعيداً عن الحربْ.

منير النمر

6/6/2013م