مطالبات بإنشاء صالة للعبة خدمة للأجيال القادمة

الأفراح تجتاح مدن وقرى القطيف بعد تحقيق يد مضر لبطولة النخبة

صحيفة الوطن فوزان آل يتيم

عاشت محافظة القطيف مساء أول من أمس أفراحا امتدت لساعات الصباح الأولى عقب فوز الفريق الأول لكرة اليد بنادي مضر ببطولة النخبة. وانطلقت الأفراح في ملعب كرة اليد وبحضور اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية والجمهور الغفير الذي احتشد في الملعب وبرزت على سطح هذه الأفراح مطالبات صارخة من أجل العمل على بناء صالة خاصة للأبطال وللأجيال المقبلة ، خصوصاً أن نادي مضر يعد من أفضل الأندية التي تمتلك مدرسة براعم في كرة اليد.

" الوطن " رصدت أفراح نادي مضر بهذا الإنجاز حيث قال عضو شرف النادي سعيد الخاطر " ما تحقق جاء بفضل الله ثم بتعاون اللاعبين الذين وعدوا وأوفوا وكانوا على قدر كبير من المسؤولية وتنتظرنا مشاركات خارجية وسيكون اللاعبون عند حسن الظن بهم بإذن الله ".

ووجه الخاطر دعوته لعموم رجالات القطيف والمنطقة الشرقية بضرورة تكريم هؤلاء الأبطال على أقل تقدير بإنشاء صالة تضمن مواصلة الإنجازات بظهور بطل جديد في سماء كرة اليد.

بدوره عبر رئيس نادي مضر سامي آل يتيم عن سعادته الغامرة بهذا الإنجاز الكبير الذي حققه لاعبوه وقال " أتوجه بالشكر الجزيل للرئيس الفخري للنادي فيصل الشهيل على دعمه المتواصل للنادي ولكل الذين يدعمون النادي ، (وأضاف "كلنا امتنان لكل من يدعم إدارتنا ويدعم النادي والشكر للاعبينا وأجهزتنا الفنية والإدارية والجمهور الغالي ، وأعتقد أن أفضل ما يمكن للجميع تقديمه الآن للفريق هو العمل على إنشاء صالة نموذجية لكرة اليد لكي نواصل العطاء ونقدم أفضل اللاعبين لمنتخباتنا الوطنية وهذا يحتاج لدعم سواء من الرئاسة العامة لرعاية الشباب أو من اتحاد اللعبة أو من رجالات الأعمال في القطيف والمنطقة الشرقية".

ووصف الرئيس السابق لنادي مضر عضو شرفه الحالي أحمد المرزوق هذا الإنجاز بالغالي وقال " ما فعله أبطال كرة اليد لا يعد مفاجأة بل كنا متوقعين منهم مثل هذا الإنجاز ، لأننا في الممتاز منذ 15 عاماً وسط عمل دؤوب من الجميع ، والحمد لله أن لدينا مقومات النجاح المتمثلة في الكوادر البشرية والمواهب ويبقى فقط أن نقدم لهؤلاء الأبطال بقية مقومات النجاح التي نتمنى أن تكون إنشاء صالة خاصة لهم وللأجيال التي ستأتي من مدرسة البراعم ، ونتمنى من الرئاسة العامة لرعاية الشباب متمثلة في الرئيس العام لرعاية الشباب الأمير سلطان بن فهد ونائبه الأمير نواف بن فيصل ومن اتحاد اللعبة اعتماد هذه الصالة للحفاظ على أبطال قادمين".

من جهته قال عضو شرف مضر رئيس جمعية مضر شرف السعيدي " إن أول وأفضل تكريم يجب أن نقدمه جميعاً لأبطال النخبة هو التحرك السريع لإنشاء صالة لهم لكي يواصل مضر حضوره على مر السنوات ، لأن مثل هذا الإنجاز يحتاج فعلاً لرعاية من الجميع سواء من القائمين على الحركة الرياضية في المملكة وبمشاركة من رجال الأعمال ، لأن لدينا في نادي مضر أفضل مدرسة براعم لكرة اليد ، ونحن ننتظر من رجال الأعمال التحرك بالقيام بواجبهم تجاه هذا الجيل القادم بقوة في عالم كرة اليد والذي يستطيع أن يقارع كل من احتكر البطولات في السنوات الماضية ، خصوصاً أن شبابنا قاموا بواجبهم وحققوا الإنجازات وبقي أن يقوم الآخرون بواجبهم تجاههم.
واعتبر عضو الشرف عبدالهادي الزين هذا الإنجاز باكورة لإنجازات مقبلة وقال " نادي مضر وضع لمساته السابقة في عالم البطولات في كرة السلة واليوم في كرة اليد مع قلة الإمكانيات المادية وعدم توفر المبنى الخاص بهم وعدم توفر الملاعب النموذجية والمنشآت والتي لم تثن القائمين على النادي واللاعبين وكل من ينتمي لهذا الكيان عن تحقيق الإنجازات والتي فعلاً تحتاج لمن يرعاها ويدعمها بالمادة والإمكانيات ، لأن الجيل القادم سيطمح لمواصلة هذه الإنجازات وهذا يحتاج لدعم كبير وأعتقد أن الدور الآن يجب أن ينطلق من الرئاسة العامة لرعاية الشباب واتحاد اللعبة ورجال الأعمال ليواصل أبناؤنا إنجازاتهم".

من جهته قال المشرف العام على الفريق علي سعيد مرار " الفرحة التي رسمها هذا الفريق البطل على وجوه الجميع في القطيف تعد أكبر تكريم لنا جميعا ًولكننا في الواقع بحاجة لرعاية هذا الجيل والأجيال المقبلة وهذا يتمثل في إطلاق مشروع إنشاء صالة للعبة حتى يتواصل حضورنا في الملاعب سواء المحلية أو العالمية ونتمنى من الجميع سرعة التحرك لإطلاق مثل هذا المشروع الذي سيكون أكبر هدية للاعبينا الذين كانوا على قدر كبير من التحدي ".

ومن جانبه قال عضو الشرف علي غزوي " إن متابعتنا لهذا الفريق كانت تشير إلى أن الفريق لن يكتفي فقط بوصافة الدوري وإنما سيكون له حضوره في بطولة النخبة لأننا كنا نرى الإصرار والتحدي في عيون اللاعبين ، ويكفي أنهم استطاعوا أن يجعلوا الجميع يتابعهم سواء كبار السن أو الصغار أو الشباب بل وحتى العنصر النسائي الكل كان يتابع انطلاقات هذا الفريق حتى وصل للتتويج ولله الحمد ، ولهذا فإن ما يقلقنا في المستقبل أن يتأثر لاعبونا بالظروف القاسية التي يتدربون فيها وأفضل عمل يقدم لهم أن يتم إنشاء صالة خاصة لهم وتكون صالة نموذجية لتخريج الأبطال المميزين في كرة اليد ".

وتطرق عضو الشرف يونس الجارودي لهذا الإنجاز بالقول " أنا من الذين عايشوا الفريق كثيراً ولا أعتقد أن فريقاً في المملكة تدرب وتجهز كما هو الحال في فريقنا الذي يستحق تحقيق الإنجازات رغم قلة الإمكانيات التي يعاني منها والتي لم تمنعه من تقديم كل ما لديه من أجل إسعاد الجمهور الغفير الذي يتميز به ، وبكل صراحة كرة اليد كونت لنفسها شعبية كبيرة وهذا ما يوجب على رجال الأعمال في المملكة الحرص على دعمها وتأمين ما تحتاجه ".

وعلى صعيد اللاعبين فقد أجمعوا على أن تحقيقهم لبطولة نخبة اليد ما هو إلا بداية لإنجازات مقبلة وقال قائد الفريق حسن الجنبي " إن أفضل تكريم ننتظره هو أن نرى صالة نموذجية لنا وللأجيال المقبلة لنضمن استمرارية حضورنا في المنافسات المقبلة ولا نتوقف حيث وصلنا وهذا سيعود بالفائدة على منتخباتنا الوطنية وعلى مصلحة اللعبة مستقبلاً بظهور أبطال جدد ، فيكفي أننا قارعنا أبطالا قدامى في اللعبة وبصراحة مضر جاء لينافس الجميع وعلى الجميع تقبل هذه الحقيقة ".

من جهته قال لاعب الفريق مسلم عبدالنبي " عقدنا العزم على تحقيق البطولات والمنافسة منذ بداية إعدادنا والتي استمرت قرابة السنة والنصف وكان من خلفنا جمهور كبير يدعمنا في هذه المنافسات".