حامي عرين الرائد المتألق أحمد الكسار لـ(خارج الميدان): أسرتي هي كل حياتي ومعها يحلو السفر

جريدة الجزيرة
(خارج الميدان) زاوية نستضيف من خلالها كل أسبوع نجماً ليتحدث عن أمور ليست لها علاقة بالرياضة وركل الكرة.. وضيفنَا اليوم حارس الرائد أحمد الكسار: * أضع أمام أحمد الكسار قوسين.. لتصف نفسك فماذا ستضع؟ - إنسان رياضي وعادي يعيش حياته ويتمتع بها، وكله تفائل وطموح. * حكمتك في الحياة؟ - ﴿وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ. * حالتك الاجتماعية؟ - متزوج ولله الحمد. * ماذا تعني لك أسرتك؟ - حياتي وراحتي. * تحب السفر.. إلى أين ومع من؟ - أحب ولكن ليس بتلك اللهفة، وإذا سافرت أفضل الإمارات وماليزيا والنمسا مع زوجتي. * سيارتك الحالية وأول سيارة قدتها؟ - هيونداي، كابريس. * في سلك التعليم.. أين وصلت؟ - الثانوية العامة قسم (علمي). * ما هو آخر كتاب قرأت؟ - النمارق الفاخرة إلى طرائق الآخرة. * أي القنوات التلفزيونية تفضل؟ - قنوات الأفلام - القنوات الرياضية. * وبرنامج غير رياضي يشدك؟ - خواطر - الثامنة. * هل تقرأ الصحف.. وما هي صحفك المفضلة؟ - ليس بشكل دائم أو متواصل.. لا يوجد لدي صحفية أفضل من الأخرى. * مع الإعلام الجديد.. أين موقع الصحافية الورقية؟ - في نفس المكانة ولا زالت محببة ومفضلة لمختلف المتابعين. * ما رأيك في الصحافة الإلكترونية؟ - توفر الجهد والمال والوقت. * كاتب غير رياضي تهتم بطرحه؟ - ناصر قنديل. * شخصية اجتماعية تفضلها؟ - أوبرا وينفري. * رأيك في شباب هذا الوقت؟ - جيل واعد ومتفهم للحياة، ولكن بعض الأفكار والآراء الهدامة هي من تشوش على حياتهم. * كيف هي علاقتك بالنت؟ - متواصلة بشكل شبه يومي.. النت أمر يحتاجه الجميع خصوصاً في عصرنا الحالي. * وما هو رأيك في طفرة (تويتر)؟ - لست من متابعيه، ولكن بحسب من يستخدموه ومن يتابعه فقد استحوذ على أذواق الناس. * لك في البزنس؟ - إن شاء الله في المستقبل. * هل خسرت في الأسهم؟ - لا. * أمر يستفزك في المجمتع؟ - اتباع بعض الموضات والتقليعات الغريبة. * هل تؤمن بالحظ؟ - أؤمن بالقضاء والقدر من الخالق عز وجل. * تتذوق الشعر أو تكتبه؟ - استلذ بسماع الشعر في بعض الأوقات. * من هو شاعرك المفضل؟ - محمد بن فطيس - محمد بن الذيب - بدر بن عبدالمحسن - صادق سويد * ماذا يستفزك في شعراء هذا الوقت؟ - بعض المهاترات التي ليس لها معنى. * ما هو الفرق بين ساحة الشعر وساحة الرياضة؟ - الفرق بين القول والفعل. * لمن تقول (سامحك الله) - لمن أساء الظن بي، وأي شخص عزيز وغالي من قريب أو بعيد رحل عن هذه الدنيا، محللين ومبريين الذمة وتغمدهم الله بواسع رحمته. * عاده سيئة تتمنى أن تتخلص منها؟ - التسرع في اتخاذ القرار. * وأخرى جيده ترغب في المحافظة عليها؟ - علاقتي بالناس والأصدقاء. * ما هي المواقف التي تجبرك على البكاء؟ - تذكر الموت وأهواله. * أجمل هديه تلقيتها؟ - أغلى وأغلب الهدايا لها قيمة كبيرة في قلبي، خصوصاً من زوجتي الغالية وأهلي وأصدقائي، ولكن هدية الأخ العزيز لاعب الرائد السابق موسى الشمري قبل سنتين تقريباً بمناسبة ملكتي لها مكانة وذكرى خاصة، تحياتي للاعب الخلوق أبو وليد. * أجمل خبر تلقيته؟ - اختياري للمنتخب الأول، وقرب قدوم مولودي البكر. * الشهرة ماذا أخذت منك.. وماذا أعطتك؟ - البعد عن الأهل والغربة، ولكن علمتي رؤية الحياة والتعامل معها بمنظورٍ آخر، واعطتني بيت ثاني ألا وهي بريدة وجمهور رائع كجمهور القصيم بشكل عام والرائد بشكل خاص، والتعرف على أشخاص واحباب اعتبرهم إخوتي وعائلتي الثانية، وكسب تقدير واحترام وصداقة الكثير، ولاعبين أصبحوا قريبين لك جداً داخل الملعب أو خارجه. * أصدقاء الطفولة هل لازلت محتفظا بهم.. ومن هم؟ - الحمدلله، ومن الذي يتخلى عن أحلى أيامه، هم ملح هذه الحياة، وأرجو المعذرة لا تكفي المساحة لذكر الأسماء فأكثرهم محتفظٌ بهم، ومنهم: مصطفى جواد، أمجد عاشور. * إنسان تحب (تفضفض) له؟ - أخي وصديقي فارس المرزوق، محمد جواد. * حلم لازلت تنتظر تحققه؟ - كثيرةٌ هي الأحلام التي أتمنى أن تتحق، ولكني احتفظ بها لنفسي، ولكن لاخوف رزقك محسوم وقدرك محتوم وأمرك بين يدي الواحد القيوم. فأحلم وأطمح وأعمل واجتهد، ولا يلام المرء بعد اجتهاده. * سبع نقاط من ست جولات للرائد تعبر عن بداية جيده.. هل من طموح غير البقاء؟ - الحمدلله على كل حال، وإن كنا نتمنى الأفضل ولكن تأتي الرياح أحياناً بما لا تشتهي السفن، نسعى لتعويض مافاتنا من مباريات ومن نقاط فقدناها، والوصول إلى كأس الأبطال بمركز متميز إن شاء الله، ولدينا المشاركة الخارجية الخليجية الأولى، نسعى ونطمح فيها إلى تشريف وتمثيل المملكة على أكمل وجه في المقام الأول، وسنقول كلمتنا ونفرض أنفسنا بإذن الله في البطولة التي نترقبها، (ولكل مجتهد نصيب). * إلى أين طموحات أحمد.. وبرأيك لماذا لدينا أزمة مواهب في مركز الحراسة؟ - لا حدود لطموحي إن شاء لله، ولكن من أهم الطموحات أن لم يكن الأهم حالياً العودة لتشكيلة الأخضر وتمثيل الشعار والوطن بكل قوة، بإذن الله لايوجد لدينا أزمة في مركز الحراسة والأيام ستثبت ذلك. ماذا تقول لهؤلاء؟ - أحمد عيد: أنت شخص دؤوب في عمله ومتفاني، وثقة الأمير نواف بن فيصل وجميع الرياضيين بك لاحدود لها، بإذن الله رجوع المنتخب لوضعه الطبيعي بعملك وجهودك بتكاتف الجميع معك ودعواتهم لك، واصل وكلنا معك. - عبدالعزيز المسلم: أنت الرجل المناسب في هذا الوقت بالذات، أنت ابن الرائد البار، كلنا معك ومن خلفك لتعدي وتخطي العقبات والمصاعب والأزمات بشتى أشكالها، أعانك الله وسدد خطاك. - عبدالعزيز الجبرين: صديق وأخ مقرب، أنت نجم مميز جداً قادم للكرة السعودية،، استمر على مثابرتك ونجوميتك وحافظ على نفسك ومستواك، والله يحفظك ووفقك. - محمد الدعيع: أنت أسطورة مليئة بالإنجازات ومثال يحتذى به وقدوة لنا كحراس، لا تبخل علينا بالنصائح والتوجيهات والنقد البنّاء. * هل مللت من الحوار؟ - أبداً، حوار مميز ومتجدد ويوجد به متنفس نوعاً ما بعيداً عن المستطيل الأخضر. * كلمتك الأخيرة؟ - شكرًا جزيلاً أخي أحمد على الحوار الجميل.. تشرفت جداً بهذا اللقاء، وأتمنى أن أكون قدمت الفائدة المرجوة.. تحياتي وتمنياتي لك وللجزيرة وللجميع بالتوفيق والنجاح الدائم.