بعدما أكدت الاحصائيات أن المرض قفز إلى المركز الأول بالمملكة

متخصصون ينصحون بفحص أورام القولون بعد الـ 50

صحيفة اليوم

كشفت الاحصائيات العالمية الحديثة ان سرطان القولون والمستقيم يحتل المركز الأول في المملكة العربية السعودية من حيث الانتشار، ويعتبر الثاني من السرطانات المؤدية الى الموت، حيث يقضي على حوالي ثلث المرضى الذين يصابون به لعدم الاكتشاف المبكر. لذا يعتبر الكشف المبكر هاما جدا كون هذه الاورام تنمو على مدى فترات طويلة قد تمتد لسنوات وغالبا تبدأ بأورام صغيرة حميدة تسمى الزوائد اللحمية (POLYP) التي تتحول الى أورام خبيثة قد يصعب استئصالها وعلاجها، لذا ننصح بأهمية عمل المسح الطبي الدوري بعد سن الخمسين للكشف المبكر عن هذه الأورام، وهو عبارة عن ورم سرطاني يصيب القولون أو المستقيم، ويظهر لدى الرجال والنساء على حد سواء.
 أعراض المرض وأسباب الإصابة
 ما هو القولون؟
ـ القولون هو الجزء الأخير من الأمعاء، ويسمى الأمعاء الغليظة, ويصل بين الأمعاء الدقيقة وفتحة الشرج، ويبلغ طوله حوالي متر ونصف سم، ويقوم بامتصاص الماء والأملاح ما يؤدي الى تماسك البراز بشكل صلب وتخزينه حتى اخراجه، والمستقيم هو الممر الذي يربط القولون بفتحة الشرج.

 ما العوامل المؤدية الى ارتفاع نسبة الاصابة بهذا الورم؟
ـ هناك عوامل معينة قد تزيد نسبة الاصابة بالمرض من ضعفين الى ثلاثة أضعاف المعدل الطبيعي منها:
التاريخ العائلي لوجود هذا المرض: تزداد نسبة الاصابة بمرض السرطان عند اصابة فرد أو أكثر في العائلة خاصة لدى الأقرباء من الدرجة الأولى (أب أو أم أو أخت أو أخ أو ابن).

التهابات القولون التقرحية المزمنة
الاصابة السابقة بمثل هذا الورم او الزوائد اللحمية تزيد نسبة الاصابة بهذا الورم مرة أخرى خاصة عند الاصابة به في عمر مبكر (أقل من 50 سنة ) بالاضافة الى تناول الوجبات الغنية بالدهون واللحوم وقليلة الالياف وزيادة الوزن وقلة النشاط البدني أو الجسدي كالرياضة كما ان التدخين يعتبر من الاسباب المؤدية للمرض.

 ما أعراض أورام القولون والمستقيم؟
ـ معظم المرضى لا يوجد لديهم أي أعراض للمرض، لكن هناك بعض المؤشرات مثل:
1. الامساك الشديد خصوصا عند كبار السن، لذا ينصح بعمل منظار للقولون في مثل هذه الحالات.
2. خروج ألم مع البراز خصوصا بعد سن الثلاثين قد يعني وجود أورام أو زوائد لحمية في القولون أو المستقيم.
3. آلام البطن المزمنة الشديدة خصوصا بعد سن الأربعين.
4. نقص الوزن.
5. وجود فقر دم خصوصا بعد سن الخمسين لدى النساء.
6. التشخيص المبكر مهم لمنع حدوث انتشار الورم الى الأعضاء الأخرى مثل الكبد والرئة والعظام فيجب ملاحظة الأعراض السابقة ومراجعة الطبيب المختص في حالة حدوثها.
7. عدم وجود هذه الأعراض لا يعني عدم وجود السرطان المبكر أو الزوائد اللحمية، لذا ينصح بعمل الفحوصات الدورية مثل فحص البراز عن الدم المستتر أو منظار القولون.

كيفية الوقاية من المرض
 كيف تتم الوقاية من أورام القولون والمستقيم؟
ـ 1. تناول كمية كافية من الكالسيوم بنسبة 1500 جم قد تساهم في تقليل الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.
2. النشاط الرياضي المستمر.
3. تناول الأغذية الغنية بالألياف وتقليل كمية الدهون.
4. تجنب التدخين.
5. الفحص المبكر للأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض.
6. أثبتت الدراسات الحديثة فائدة تناول عقار الاسبرين بجرعات بسيطة في تخفيض نسبة الاصابة بأورام القولون.

 الفحص المبكر ينقذ الحياة؟
ـ 1. الكشف المبكر عن أورام القولون والمستقيم يعني علاجها والشفاء التام منها بإذن الله.
2. المسح الدوري الوقائي للكشف عن الزوائد اللحمية واستئصالها قد يقلل من الإصابة بسرطان القولون والمستقيم بحوالي %90.
3. إن الاكتشاف المبكر للأورام السرطانية الموجودة في القولون يزيد نسبة نجاح العلاج وتقليل نسبة الوفيات الناتجة عن هذا المرض.

 متى ينصح باجراء الفحص المبكر عن أورام القولون والمستقيم؟
ـ 1. ينصح باجراء الفحص المبكر عن أورام القولون والمستقيم للأشخاص الذين تجاوزت أعمارهم 50 عاما.
2. عند وجود عوامل أخرى لزيادة الإصابة بمثل هذه الأورام مثل العوامل الوراثية أو التهابات القولون التقرحية المزمنة وغيرها يجب الاعتماد فقط على عمل منظار في سن مبكرة قد تبدأ من 20سن سنة.

 ما خيارات الفحص المبكر عن أورام القولون والمستقيم؟
ـ هناك خيارات كثيرة للفحص المبكر عن أورام القولون، أهمها:
• الكشف عن الدم المستتر أو الخفي في البراز.
• منظار القولون.
• أشعة القولون الملونة.
• أشعة القولون المقطعية.