[حوكمة الرياضة] ضرورة أم ترفيه ؟ بقلم أ. د. عبد العزيز المصطفى

نادي السلام

حوكمة الرياضة ضرورة أم ترفيه؟

 أ. د. عبد العزيز بن عبدالكريم المصطفى 

Prof. Abdulaziz A. Almustafa 

حوكمة الرياضة نظام للتوجيه والتحكم والرقابة ، وتنظيم عملية اتخاذ القرارات، وتوزيع الصلاحيات والمسؤوليات بين الأطراف الرئيسة في المؤسسات الرياضية، للتخلص من مشاكل الهدر المالي الذي عانت منه وزارت الرياضة العربية لعقود مضت، بل أن ساحات الرياضة بيئة خصبة لحالات الفساد الإداري والمالي كالرشوة والتلاعب بنتائج المباريات وتبييض الأموال وغيرها.....

فالحوكمة أحد العوامل التي ستعيد إصلاح منظومة الرياضة العربية عامة والأندية الرياضية خاصة بل ستحول قطاع الرياضة بمفهومه العام إلي تنظيم إداري ومالي مشابه للشركات التجارية، والرقابة والإفصاح ، والتقارير الدورية من جهة أخرى. بل ستساهم في معرفة الملاءة المالية للنادي والمراجعة بشكل دوري وتطبيق الإجراءات الوقائية للتخفيف من تلك المخاطر ومتابعة أداء العاملين من أجهره فنية وإدارية ولاعبين وغير ذلك.

وهنا قد يطرح استفسار ، هل الأندية الرياضية بيئة لممارسة الرياضة وقضاء وقت الفراغ؟ أم منظومة ترفيهية تنافسية تخصصية متكاملة يكلف إدارتها مليارات الدولارات ، كما أنها في المقابل تدر أرباحاً على مستوى الأنشطة والرعايات التجارية ، وكذلك إيرادات حقوق اللاعبين ، وبث المباريات والدعايات وغيرها . لذا على وزارات الرياضة تشجيع الأندية على الاهتمام بالرياضات الجماعية والفردية على السواء كي تساهم في تطورها، وجعلها من الرياضات التي تحقق إنجازات اولمبية ودولية ً ، وفي المقابل استثمار مستدام لمهارات وقدرات وابداعات مواطنيها .

وفي المجمل يمكن القول ان حوكمة الرياضة تعني بإيجاد وتنظيم التطبيقات والممارسات السليمة للقائمين على ادارة المؤسسات الرياضية بمختلف مسمياتها بما يحافظ على جودة إدارتها والعناية بمخرجاتها، وان الاطراف الرئيسية في عملية الحوكمة هم إدارات الأندية المنتخبين. والعمل على تقوية ثقة رأس المال المتمثل برجال الأعمال والمساهمين عند توجه الدولة إلى تجهيز القطاع الرياضي للخصخصة.

واخيراً مما سبق نلاحظ ان اهمية حوكمة الرياضة تتمثل في اربعة جوانب رئيسية وهي الجانب الاقتصادي وذلك من خلال اعادة الثقة للنادي الرياضي، وزيادة الاصلاحات الاقتصادية ، والجانب المحاسبي والرقابي من خلال المتابعة والرقابة واكتشاف الانحرافات والتجاوزات وتحقيق الحيادية والنزاهة والاستقامة ، والجانب الاجتماعي من حيث تحقيق التوازن بين الاهداف الاقتصادية والاجتماعية والعمل على المحافظة على الشباب واستقطابهم والمحافظة عليهم وتنمية مهاراتهم الابداعية ، والجانب القانوني المتمثل في التشريعات واللوائح لآليات وقواعد حوكمة الأندية الرياضية.